الرئيسية / سياسية / الجبوري لقائي مع البارزاني لإيقاف تدهور العلاقة بين بغداد واربيل ودخول دول اقليمية

الجبوري لقائي مع البارزاني لإيقاف تدهور العلاقة بين بغداد واربيل ودخول دول اقليمية

(المستقلة)…  قال رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري ان لقاءه يوم الاحد مع رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني في أربيل جاء لإيقاف تدهور العلاقة بين بغداد واربيل ودخول دول اقليمية كأطراف مما يهدد أمن البلد.

وذكر بيان لمكتب رئيس مجلس النواب و تلقته (المستقلة) اليوم الاحد ان “هذا اللقاء يأتي لايقاف تدهور العلاقة بين المركز والإقليم بعد التداعيات الخطيرة التي خلفها استفتاء 25 ايلول ودخول دول إقليمية في الأزمة كأطراف مما يهدد أمن واستقرار العراق كدولة”.

وأضاف ان “اللقاء يأتي ايضا من اجل إعادة جميع الأطراف الى البحث عن مخرج وانهاء حالة القطيعة بين المركز والاقليم وللحيلولة دون تفاقم الامور والوصول الى طرق مغلقة”.

وأشار الجبوري إلى “ضرورة التمسك بوحدة العراق وامن شعبه واستقراره والحفاظ على المسارات السياسية والاحتكام الى الدستور فهو الفيصل في كل الازمات، ومعالجة الأمور التي أدت الي تفاقم الأوضاع على هذا النحو المخيف، واهمية الحفاظ على استمرار عمل المؤسسة التشريعية بمشاركة الجميع واحترام توجهها”.

دعا رئيس مجلس النواب جميع الاطراف الى “الالتزام بالثوابت الوطنية والحرص على انهاء وجود الارهاب بشكل كامل وغلق كل السبل التي يمكن الولوج من خلالها بما فيها الخلافات السياسية، ومنح جميع العراقيين حقوقهم  ضمن مبدأ العدالة والمساواة، وتسخير كل الطاقات والامكانيات لتفعيل التنمية الاقتصادية والاهتمام بالجانب الخدمي والمعيشي لكل ابناء الشعب في كل المناطق”.

وبخصوص الاستفتاء، قال الجبوري ان “الاجتماع بحث السبل التي يمكن اعتمادها لتجاوز ماحصل وتحديدا في المناطق المتنازع عليها ومواقف الاطراف المحلية والدولية  والاجراءات التي تم اتخاذها بما يجسد مبدأ وحدة العراق الاتحادي والانطلاق من الدستور”.

وذكر الجبوري  ان اجتماعه مع بارزاني أكد على “أهمية الشراكة واحترام أسسها والحرص على المصالح الشاملة والحاجة لحوار شامل لجميع القضايا وتهدئة الاوضاع دون لغة التهديد”، مشيرا إلى أنه كان لرئيس الاقليم رأي بخصوص الاستفتاء والمرحلة القادمة وانهاء الأزمة.

وشدد الجبوري على أنه من الضرورة التداول بشأنه (رأي بارزاني) مع الحكومة والبرلمان والاطراف السياسية والوطنية الفاعلة لبلورة تصور يخدم العراق ويحقق تماسكه ويتجاوز المشاكل التي ألمت به”.(النهاية)

اترك تعليقاً