الرئيسية / رئيسي / الجبوري: أهل الانبار ضربوا اروع الأمثلة في التكافل والتفاني والصبر

الجبوري: أهل الانبار ضربوا اروع الأمثلة في التكافل والتفاني والصبر

(المستقلة).. قال رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ان دور عشائر الانبار في مشروع ما بعد التحرير لا يتوقف على حل الخصومات والمشاكل العشائرية والمجتمعية وان كان ذلك مهما وكبيرا ، ولكننا ننتظر من العشائر دورا اكبر من ذلك في ان تكون فاعلة من خلال ابناءها المشاركين في الجهد السياسي لتحقيق تفاهم يضمن الحلول.

واضاف الجبوري في كلمة القاها عند حضوره ،اليوم السبت، وقائع المؤتمر المركزي لشيوخ ونخب ومنظمات المجتمع المدني في الانبار، لإعلان وثيقة السلم الاجتماعي ودعم الإستقرار والإعمار والتعجيل بعودة النازحين” أن هذا اللقاء يعبر عن مقدرة دائمة وعزيمة قوية وثبات فريد يؤكد ان الإرادة الانبارية تتقدم الى الامام وفق خطة منظمة تعمل على ردم المسافات التي نتجت عن مرحلة المواجهة وتمنحنا القناعة بأن هذه المحافظة ستستعيد عافيتها وقدرتها على البناء والتنمية عما قريب.

ودعا للتعجيل بإعادة النازحين والبدء فعليا وجديا بالإعمار ولو عن طريق رفع الانقاض وإعادة تأهيل المؤسسات الخدمية الضرورية التي لا غنى للمواطن عنها.

وشدد رئيس البرلمان على  أن العائدين الى بيوتهم من اهلنا في الانبار ضربوا اروع الأمثلة في التكافل والتفاني والصبر والإيثار والرضى والقناعة ، بما يمنحهم الفرصة لعبور الازمة الى ضفة الاستقرار وتحقيق السلم المجتمعي والحفاظ على روح التسامح.

واوضح قائلا “اننا ندرك ان البعض من اهلنا فضل نهج التغاضي والمصالحة على روح الانتقام والثأر ، تغليبا للمصلحة العامة وتأكيدا لمبدأ المصالحة المجتمعية، حتى قرر اهلنا في الانبار ان يتحول من النظرية الى التطبيق ، دون ضجيج او ارباك،” منوها الى ان ابناء العشائر مطالبون بجهد الامساك بالأرض وبسط الأمن فيها مع القوات العسكرية والأمنية.

واشار الى انه “في مقابل كل هذا ندرك ان المتطوعين يحتاجون الى مزيد من الدعم في مجال تأمين الرواتب والمستحقات وخصوصا منهم للشهداء والجرحى ، وكذلك دعم هذه القوات بمتطلبات السلاح والدعم اللوجستي لضمان قدرتها على حفظ الارض وحمايتها من أي عودة للإرهاب لا سمح الله”.

واختتم الحاضرون المؤتمر بالتوقيع على وثيقة السلم المجتمعي.(النهاية)

اترك تعليقاً