خلية الازمة : لم يصدر موقف رسمي بشأن آلية الدوام في المدارس

وزارة التربية العراقية

المستقلة/-  …أكدت لجنة التربية النيابية على ان تحديد الموعد النهائي لبداية العام الدراسي الجديد لا يزال مرهوناً بقرارات خلية الأزمة التي لم تصدر موقفها الرسمي بشأن آلية الدوام بين الدروس الالكترونية او الحضور في المدارس.

وقال المتحدث الرسمي للوزارة حيدر فاروق في تصريح صحفي تابعته المستقلة ، إن “اجتماعات مكثفة بين هيئة الرأي في وزارة التربية ولجنة التربية النيابية للتباحث بشأن الامر”، مشيرا الى ان “هناك تقاربا بالرؤى وسيتم اصدار القرار النهائي قريبا”.

واوضح فاروق انه “من المتوقع ان يكون بدء العام الدراسي نهاية تشرين الاول المقبل او في الثلث الاخير منه”، لافتا الى ان “الدوام ربما سيكون مزيجا بين الحضور في المدارس والدروس الالكترونية مع مراعاة الاجراءات الوقائية”.

وكشف عن رفع توصيات الى وزير التربية للمصادقة عليها من اهمها ان الصف الواحد يحتوي على 15 طالبا وتقليص الحصة الدراسية من 45 الى 30 دقيقة”.

ويرى انه “من الممكن تقسيم الكتب الدراسية الى صفية والكترونية وهناك بداية اتفاق وتعاون مع منظمات دولية لتوفير (ايباد علمي) خصيصا للمناطق النائية محمل بمحاضرات من المناهج المحددة للمراحل الدراسية وفيه معلم يشرح المادة بشكل كامل خصوصا ان تلك المناطق لا تحتوي على شبكات انترنت او طاقة كهربائية”.

من جانبه، اوضح مقرر لجنة التربية النيابية طعمة اللهيبي ان الوزارة لم تعلن الوقت المحدد لبداية العام الدراسي المقبل وحالياً تم تأجيل عودة الملاكات التعليمية عشرة ايام بعد الموعد الذي حددته الوزارة يوم 9/13 ليصبح 9/23. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.