الرئيسية / رئيسي / التحالف الوطني يأسف لما حدث في الفلوجة ويدعو لدعم الجيش والشرطة

التحالف الوطني يأسف لما حدث في الفلوجة ويدعو لدعم الجيش والشرطة

بغداد ( إيبا ).. اعرب التحالف الوطني عن الاسف لما حدث في الحويجة، وطالب اللجان التحقيقية بتقصّي الحقيقة، ومحاسبة المُقصِّرين، والمُجرمين أيّاً كانوا من أجل منع تكرارها.

وناقش التحالف مساء اليوم الثلاثاء في اجتماع حضرته مُكوِّناته كافة، وبرئاسة إبراهيم الجعفريّ رئيس التحالف الوطنيِّ العراقيِّ، وحضور رئيس الوزراء نوري المالكيّ تطوُّرات الأوضاع في البلاد، وتقييم العملية الانتخابية التي جرت في 20/4/2013.

واصدر الاجتماع بيانا بشأن الأحداث الأخيرة التي وقعت في مدينة الحويجة قال فيه:”منذ أن بدأت التظاهرات أصدر التحالف الوطنيُّ العراقيُّ موقفه الواضح والصريح منها، ومن مشروعيتها الدستورية في إطار القانون مادامت تعبِّر عن وجهة نظر أصحابها”.

واشار البيان الى ان التحالف حذر ” من الجماعات المُسلّحة المُندسَّة في هذه التظاهرات التي تحاول استغلال هذه التظاهرات؛ لأجل حرف بوصلتها، ورفض الحوار والمطالبة بالحقوق في إطار الدستور، وممارسة الضغط لمنع التعاون مع الحكومة واللجنة الخماسية المنبثقة عن الملتقى الوطنيِّ واللجنة الوزارية السباعية”.

وشدد ” على حرمة الدم العراقيِّ سواء كان من الجيش أو المتظاهرين” مؤكدا “ضرورة دعم الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية وفق القانون والدستور التي تسعى إلى حفظ الأمن في المحافظات، وما قدّمت من الحماية المطلوبة للمظاهرات على مدى الأشهر السابقة، ونطلب منها الاستمرار في هذا الدور المُشرِّف، ومحاربة الإرهاب”.

 كما أكد البيان “على التهدئة، وضرورة تهيئة أجواء الحوار المُناسِب؛ كونه الطريق الصحيح للتفاهم، والتوصُّل إلى الحلول”.

وقال ” نذكّر الإخوة المتظاهرين بضرورة إبعاد المُتطرِّفين، والمُسلّحين الذين يُشوِّهون سلمية حركتهم ومطالبهم” ، مطالبا “اللجان التي انبثقت بالاستمرار بتحقيق المطالب المشروعة لكلِّ أبناء شعبنا العراقي في إطار القانون والدستور”.(النهاية)

اترك تعليقاً