التحالف الوطني قلق من تدهور الاوضاع الامنية ويوافق على مبادرة السلم الاجتماعي

بغداد ( المستقلة ).. عقدت الهيئة السياسية للتحالف الوطني العراقي اجتماعا برئاسة إبراهيم الجعفريّ وحضور ممثلي المُكوِّنات السياسية المنضوية كافة، وبمشاركة رئيس الوزراء نوري المالكي، ونائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعيّ.

وقال بيان عن مكتب الجعفري ان جدول أعمال اجتماع الهيئة السياسية تضمن مناقشة الوضع الأمنيِّ في العراق، وسُبُل الحدِّ من الخروقات الأمنية الخطيرة التي شهدتها البلاد، إضافة إلى وضع اللمسات الأخيرة على مبادرة السلم الاجتماعي في العراق، وتوحيد الموقف التحالفيّ إزاء القوانين المهمة المُزمَع تشريعها في مجلس النواب بعد انعقاد جلساته.

واشار الى ان المُجتمِعين ابدوا قلقهم الكبير من تدهور الأوضاع الأمنية مُؤخَّراً، مُشدِّدين على ضرورة اتخاذ الإجراءت الضرورية، والعاجلة لردع الخروقات الأمنية، وتكثيف الجهود؛ بهدف استباب الأمن.

وقيَّم المُجتمِعون مُبادَرة السلم الاجتماعيِّ في العراق، واعتبروها مورد قبول الجميع بشرط أن تحظى بموافقة القوى السياسية كافة، وأن تكون مُلزِمة لها بجميع بنودها؛ مما يجعلها وثيقة شرف بين الشركاء لتعزيز اللحمة الاجتماعية، والحفاظ على وحدة وكرامة الوطن.

واتفقوا أيضاً على ضرورة تشريع القوانين المهمة والمُعطّلة خلال الجلسات المُقبِلة لمجلس النواب.

وذكر البيان ان الهيئة السياسية للتحالف الوطنيِّ شكلت لجان عمل مسؤوليتها متابعة مُقرَّرات الاجتماع، وتتضمَّن آليات عملية لإنجاز ما تمَّ الاتفاق عليه، ولاسيما مبادرة السلم الاجتماعيّ.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد