البصرة تعلن الاتفاق مع ايطاليا على تجهيزها بالكهرباء بسعة 250 ميغا واط

(المستقلة)… أعلن نائب محافظ البصرة محمد طاهر التميمي الاتفاق على تشغيل وحدتين للطاقة الكهربائية من محطة ايني الايطالية بسعة 250 ميغا واط وربطها بالشبكة الوطنية .

وقال التميمي في تصريح للـ(المستقلة) اليوم الاحد  إن اجتماعاً فنياً عقد اليوم، في محطة ايني الايطالية بحضور معاون مدير انتاج الطاقة الكهربائية ومعاون مدير نقل الطاقة الكهربائية وممثلين عن شركة نفط البصرة، تم فيه الاتفاق على تشغيل وحدتين من المحطة بسعة 250 ميغا واط على أن يتم ربطها بالشبكة الوطنية .

وبين التميمي  أن سعة 50 ميغا واط ستدخل الشبكة الوطنية بداية الشهر المقبل حتى تصل الى 125 ميغا واط للوحدة الاولى في تاريخ 7 من الشهر المقبل.

وتابع التميمي أن الوحدة الثانية ستدخل منتصف الشهر المقبل ليصل التوليد الى 250 ميغا واط، مؤكداً أن هذا سيزيد من عدد ساعات التجهيز للطاقة في البصرة ويحسن من فولتية الشبكة.

وعزت وزارة الكهرباء، في وقت سابق اليوم الاحد، قلة ساعات تجهيز الطاقة الكهربائية في العاصمة بغداد وبقية المحافظات إلى “قلة الموازنات وانعدامها”، فضلاً عن التلكؤ في اطلاقات الوقود الغازية لتشغيل المحطات الانتاجية.

وأنجزت ملاكات وزارة الكهرباء، 80 بالمئة من الاعمال المنوطة بها ضمن مشروع الربط (العراقي – الخليجي)، لافتة الى انه تم تكليف احدى الشركات الايطالية بدراسة جدوى مشروع الربط مع السعودية.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد العبادي في تصريح تلقته (المستقلة)  اليوم الاحد  ان “موضوع الربط الكهربائي العراقي الخليجي، يضم جملة من الالتزامات على الجانبين، لا سيما ان المشروع يمتد لمسافة تقارب 300 كيلومتر، 80 كيلومترا منها داخل العراق، والباقي داخل اراضي الكويت”، موضحا ان “العراق انجز 80 بالمئة من المشروع المتضمن مد خطين وبناء محطة ثانوية”.

واضاف ان “الملاكات نجحت بانجاز خط (الفاو – ابو فلوس) القديم وبناء محطة الفاو الثانوية 400 كي في، وانجزت60 بالمئة من الخط الثاني (الفاو – ابو فلوس) الجديد”، مشيرا الى ان “اعمال الربط الكهربائي من قبل الجانب الخليجي توقفت في المدة الماضية بسبب جائحة كورونا والاوضاع الاقتصادية وتدني اسعار النفط، إذ كان من المتوقع دخول 500 ميغا واط كمرحلة أولى لمحافظة البصرة من خلال المشروع في شهر تشرين الأول من العام الحالي”.

وأكد “عقد سلسلة اجتماعات بين الجانبين برعاية حكومية لمعاودة العمل بالمشروع الحيوي”، لافتا الى ان “انجاز المشروع يتطلب (12-14) شهرا فيما لو بدأ العمل حالياً ليتسنى بعدها تجهيز محافظة البصرة بـ 500 ميغا واط”، موضحا ان “المشروع يتضمن مراحل عدة وصولا لتحقيق هدفه وهو اني كون العراق بلدا ممررا للطاقة ما سيتيح للشبكة الوطنية المرونة والموثوقية اضافة الى اسهامه بتحقيق مردودات اقتصادية وامكانية الفائدة من الطاقة المتاحة عند حاجة العراق اليها”.

وكشف الناطق باسم الكهرباء عن “وجود اتفاقية للعراق مع السعودية للربط الكهربائي الثنائي”، مشيرا الى انها “قيد الدراسة والتخطيط الفني، اذ كلفت احدى الشركات الايطالية بدراسة الجدوى الاقتصادية الغنية للمشروع”.

وتحاول الحكومة العراقية، برئاسة مصطفى الكاظمي، إنهاء أزمة انقطاع التيار الكهربائي التي يعاني منها العراق منذ 17 عاما، وذلك من خلال ربط البلد مع الشبكة الكهربائية لدول مجلس التعاون الخليجي.

وعقد اجتماع افتراضي في وقت سابق  بين الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي والعراق والولايات المتحدة، نوقش فيه سير العمل في مشروع الربط الكهربائي بين الشبكتين الخليجية والعراقية، والخطوات المستقبلية لتنفيذه.(النهاية)

التعليقات مغلقة.