البصرة تحتضن أول مدرسة تعمل بنظام يوسي ماس التعليمي

( المستقلة)/ نريمان المالكي /.. برنامج يوسي ماس التعليمي اكتسب شهرة كبيرة في كل أنحاء العالم، اذ يعد نظام فعال يساعد الأطفال في مراحل مبكرة من العمر على تنمية القدرات الذهنية ورفع معدلات التركيز والذكاء . وهو برنامج يعتمد على الجمع بين المفهوم الصيني القديم والأبحاث العلمية الحديثة لإجراء عمليات حسابية سريعة ودقيقة عن طريق استخدام العداد الصيني القديم . وتشهد محافظة البصرة افتتاح اول مدرسة متخصصة بهذا البرنامج على مستوى العراق والذي يعد المرحلة الأولى لتنمية قدرات العبقري الصغير، بعد ان لاقت المراكز المتخصصة إقبالاً كبيراً في كل الدول العربية .

ويقول المدير التنفيذي لمعهد الفكر الهادف للتطوير للوكالة (المستقلة) ان ” أهداف يوسي ماس (UCMAS) ومزاياه يساعد على تنمية المهارات العقلية والذهنية لدى الطفل كما يعمل على زيادة نسبة ذكائه وقدرته الاستيعابية بشكل أكبر وفي مرحلة مبكرة من عمره” مشيرا الى ان ” لدينا تجارب ناجحة وكبيرة مع الفين طالب ومن ضمنهم المركز الذي اشرفنا عليه التابع للعتبة العباسية والبصرة الذي يعد المركز الرئيسي “.

وبين نائل محمود الجابري ان ” كانت لدينا تجربة في هذا المجال خارج العراق وبالأخص في هولندا ورأينا من الضروري نقل هذه التجربة لأطفال العراق ،

مبينا ان ” من أهم فوائد نظام “اليوسي ماس” زيادة معدلات التركيز والانتباه عند الأطفال، ومساعدتهم على تنمية المهارات الحسابية والحياتية من خلال سرعة الفهم ورد الفعل السليم، وبالتالي يزيد من مهارات الطفل وقدراته الإبداعية، ولأنه يجعل الطفل مميزاً فهو يشعره بالتفوق الذي يدفعه دائماً لإظهار المزيد من صور النجاح والتفوق”

مضيفا الى ان ” البرنامج يزيد من قدرة الطفل على الإنصات والتركيز فيما يقال، ويجعله يتخيل الأرقام في ذهنه على أنها صورة وهذا يزيد من قدرته على التخيل . كما أنه يرسخ لدى الأطفال مبدأ الالتزام بالوقت وتقدير أهميته في الحياة، وذلك من خلال إعطاء الطفل عمليات حسابية يجب عليه حلها في مدة زمنية معينة “.

واكد الجابري ان ” هذا البرنامج ليس هدفه الوحيد هو تنمية هذه القابليات لدى الاطفال بل المشاركة الدولية وتعريف العالم بأطفال العراق الذين يمتازون بقابلية استيعاب كبيرة للبرنامج ”

مشيرا الى انه سيتم ” الاحتفال اليوم من قبل معهد الفكر الهادف للتطوير وبالتعاون مع مدارس ايشق ISHAIK بالتنسيق مع مركز المتقدم في الجنوب لتكريم الفائزين بالمسابقة العالمية لليوسي ماس حيث حصلنا على المرتبة الثانية والثالثة بتنافس مع 78 دولة وبأحد عشر الف مشترك”.

وبين نائل الى ان ” المركز استقبل الكثير من الاطفال من 5 سنوات الى 14 سنة اضافة الى استقباله مرضى التوحد حيث تم تحقيق نسبة عالية لهم في تطوير قدراتهم الذهنية من خلال هذا البرنامج الذي هو مصمم لتحفيز الدماغ بشكل عام”.

واوضح الجابري ان ” من اهم اسباب التراجع الذهني للأطفال هي التكنلوجيا الحديثة خصوصا الهواتف الذكية التي تعد اهم عامل لهذا التراجع منها فقدان التركيز وقلة الذاكرة والتوحد والعدوانية ” ،

مشيرا الى ان ” الاباء سيلاحظون فرقا كبير فيما لو قللوا او سحبوا تلك الاجهزة الذكية من ابنائهم وهم مطالبون بان يبعدوا ابنائهم في هذه المرحلة العمرية من هذه الاجهزة “.

اليوسي ماس UC Mas، هو مفهوم جديد لتنمية مهارات التعلم لدى الأطفال من سن 4 إلى 12 سنة. يسمى “المفهوم العالمي لنظام الحساب الذهني” والشائع باسم “برنامج يوسي ماس uc mas”.
تم تطوير برنامج يوسي ماس في ماليزيا على يد (منهجية زهوزوان) واعتباراً من عام 1993, حقق بالفعل نجاح عالمي ضخم في تنمية تفوق شامل في الحياة الأكاديمية لملايين الأطفال عبر آسيا، الخليج العربي، الولايات المتحدة، كندا، المملكة المتحدة، أستراليا ومصر.

ويعتمد على الجمع بين المفهوم الصيني القديم والأبحاث العلمية الحديثة لإجراء عمليات حسابية سريعة ودقيقة باستخدام أداة بسيطة جداً تسمى العداد أباكوس. والعداد هو حاسب صيني من القرون الوسطى، ويستخدم كأداة يتدرب عليها الأطفال بهدف تنشيط وتنمية مواهبهم الذهنية، وذلك من خلال تنمية وتحفيز العقل.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد