الرئيسية / مقالات مختارة / (البساطة تنبت الزهر)

(البساطة تنبت الزهر)

المستقلة – القاهرة – بقلم حسام الدين حسام

من مشاكل الشباب الأبدية الأزلية مشكلة “الزواج” من مصاريف ومن شروط ومن اختيار للزوجة او الزوج علي حداً سواء،المشكلة قديمة تكلم فيها اناس عظماء علي مر التاريخ وعالجوا بعض جوانبها،ولكن في العصر الحديث لم يعد احد يتكلم عنها!!
نعم..فقد تفاقمت المشكلة واصبحت شاملة لأغلب الشباب من الرجال و النساء،حتى من تزوج منهم او منهن صارت وانتهت به زيجته إلي المحاميين ومحاكم القضاء والنفقة هذا فضلاً عن الأضرار المادية والجسدية والنفسية علي حداً سواء حته قال احد الشباب: طب منا افضل سنجل احسن بلا وجع راس!!!!
بعضهم اعتنق فكرة عدم الزواج نفوراً من الزواج ومنهم من اعتقد بفكرة عدم الزواج لقصر ذات اليد في المال لإنه لا يستطيع إتمام مهامه الزوجية في اعمار بيت وتكوين اسرة وسد أحتياجتها،واصبح سعيداً بعزوبيته يفعل ما يحلو له بأي شكل اراد وبأقل الخسائر…هكذا يظن المسكين!!
والحقيقة ان الزواج هو الزواج لا إنفكاك عنه ولا بديل ليس فقط من أجل إشباع فطرة او غريزة ولكن من إجل معاني لا يمكن الإحساس بها إلا بواسطة الزواج فقط لا غير…الإحساس بالدفء القلبي والسكينة والمودة والرحمة..الإحساس بالراحة النفسية والقلبية…وماذا عن المشاركة ان يصبح احدهم في حياتك تشاركه كل كبيرة وصغيرة تواجهان وتصارعان الظروف وتواجهان كل القادم يداً بيد.
هذا امور لا تستطيع الحصول عليها إلا بالزواج فحسب.
قال لي صديقي ذات يوم: طب وانا اعمل ايه طب منا عاوز اتجوز بس خايف تكون غلطة عمري واخد علي دماغي بعد كده؟!
يا صديقي ان احسنت الاختيار وتم الزواج علي معايير ثابتة فسيكون زواجاً صحياً سليماً يسبب لك البهجة وتحقق منه اغراضه…انظر علي القالب الداخلي والروح قكر في ان هذا الشخص ستستيقظ علي وجهه كل صباح..فكر في هذا الشخص وقت ان تكون عصبياً متغير المزاج..فكر في نفسك وقت ان تكون انت في اسوء حالتك هل سيتقبلك ام هو قد تعود وقبل بجانب واحد من شخصيتك!!
فكر واسأل نفسك صديقي هل سأكون بجواره نائم علي الفراش او يكون في الخارج يفعل امر ما…هل سيعتريني الشك او الإرهاق الفكري والإرهاق الذهني؟!
هل سيعينني على تقوية صلتي بالله
ويجعل الدين رقم واحد في حياتي..!!
هل اولادي عندما يكبرون سيدعون لي ام عليا علي ما رزقتهم او بلوتهم به من أم صالحة او فاسدة؟!
طب والفلوس والشروط اللي الأهل بيفسدوا بيها ملايين الزيجات التي اراد منها اولادهم الستر والعفة؟!
لكل ام و اب ولكل ولي أمر…لكَ ان تخاف علي مستقبل ابنتك كما تشاء..ولكن ليس لك ان تقوم بتلك الحسبة من جهة واحدة فتكون ظالماً..تريد سعادة ابنتك؟ حقك
ولكن ليست سيدي في المال وحده
انها بختصار أحداً يخاف الله..
احداً(وان كان فقير المال) لكنه عزيز النفس ليس مذكر انما رجل تعلم ان ابنتك ستكون معه في خير..وإن كان ضيق الحال فأنت تعلم سيدي ان الله يغير من حال إلى حال في غمضة عين..فربما الغني ذهبت ثروته التي دفعتك الى إلقاء ابنتك فيها!!
ولربما من رفضته كان بأقل القليل يمكنه ان يسعدها ويصونها..
الأمور بختصار ابسط من كل التعقيدات التي تضيعون فيها وقتكم وللحسابات العقيمة في امور وان كانت هامة لكن ليست بأهمية اختيار القلب والروح والنفس.
فيسروا لهم ولهن ليحققوا ما طُلب منهم من قبل الله عز وجل وليعفوا انفسهم وأنفسهن في زمان اصبحت فيه الفتن كقطع الليل المظلم.

اترك تعليقاً