الرئيسية / البحرين تنتزع تعادلا ثمينا أمام إيران بعشرة لاعبين

البحرين تنتزع تعادلا ثمينا أمام إيران بعشرة لاعبين

بغداد ( إيبا )..اقتنص المنتخب البحريني تعادلا ثمينا بدون أهداف من نظيره الإيراني في المباراة التي جمعت بينهما في الجولة الثانية من المجموعة الثانية ببطولة غرب آسيا المقامة حاليا في الكويت وتستمر حتى العشرين من الشهر الجاري.

وقدم المنتخب البحريني أداء مشرفا بالرغم من إكماله المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 26 بعد طرد لاعبه محمد سالمين. تفوق لاعبو “الأحمر” البحريني في الشوط الأول بينما هيمن المنتخب الإيراني على مجريات الأمور في الشوط الثاني.

واستمرت البحرين في صدارة المجموعة الثانية برصيد 4 نقاط، بينما صعدت ايران للمركز الثاني برصيد نقطتين..

وكان المنتخب الايراني قد تعادل في مباراته الأولى سلبيا أمام السعودية، بينما تغلب المنتخب البحريني على نظيره اليمنى بهدف وحيد. ويتأهل صاحب المركز الأول من كل مجموعة إلى الدور قبل النهائي للبطولة بالإضافة إلى أفضل منتخب يحتل المركز الثاني بين المجموعات الثلاث.

وهذه هي المرة الثانية عشرة التي يلتقي فيها الفريقين، حيث سبق وأن حققت إيران الفوز في 4 مناسبات، وفازت البحرين في 3 مباريات، بينما حسم التعادل نتيجة 5 مباريات بعد تعادل اليوم.

بدأ الفريقان المباراة بحرص وهدوء واتبعا سياسة جس النبض تجنبا للمخاطرة وذلك خلال الدقائق العشر الأولى من الشوط الأول، بعد ذلك بادر المنتخب الإيراني بتهديد مرمى نظيره البحريني في محاولات على استحياء لكنه اصطدم بدفاع منظم.

أشهر حكم المباراة القطري بندر الدوسري بطاقة صفراء مبكرة في وجه اللاعب البحريني محمد سالمين بسبب تدخل قوي على أحد لاعبي ايران أثناء محاولته الضغط لاستخلاص الكرة وذلك بعد مرور 7 دقائق فقط.

وشهدت الدقيقة 18 أولى الفرص الخطيرة للمنتخب الإيراني حيث سدد بزمان نوري ركلة حرة مباشرة بقوة تصدى لها الحارس البحريني سيد جعفر ببراعة. ولم ينتظر لاعبو البحرين كثيرا لشن هجمات منظمة على مرمى الفريق الفارسي معتمدا على تحركات الثنائي محمد سالمين وسامي الحسيني.

وتعرض لاعبو الأحمر البحريني لصدمة معنوية بعد قيام حكم المباراة بندر الدوسري بإشهار البطاقة الصفراء الثانية في وجه محمد سالمين ليغادر الملعب مطرودا في الدقيقة 26 بداعي تعمد السقوط داخل منطقة الجزاء وادعاء التعرض لعرقلة ليكمل المنتخب البحريني المباراة بعشرة لاعبين فقط.

حاول الأرجنتيني جابرييل كالديرون تنظيم صفوفه والخروج بأقل الخسائر من المباراة واقتناص نقطة التعادل، وقرر إجراء تبديل مبكر حيث أشرك المدافع راشد الحوطي بدلا من محمد العلوي مع اقتراب الشوط الأول على نهايته، بينما رد مدرب المنتخب الإيراني بتبديل هجومي لاستثمار النقص العددي لمنافسه وأشرك اللاعب بيان الصادق بدلا من أحمد حسن زادة في الدقيقة 45.

وكما هو متوقع، بدأ المنتخب الإيراني الشوط الثاني بقوة، وهاجم مرمى المنتخب البحريني بشراسة وهو مطمئن لضعف الهجمات المرتدة التي قد تشن ضده بسبب التحفظ الدفاعي بالإضافة إلى النقص العددي الذي أجبر المنتخب العربي على التراجع حفاظا على نقطة التعادل.

صمد لاعبو البحرين أمام الهجوم الإيراني المكثف، وسط تألق من الحارس سيد محمد جعفر الذي أنقذ مرماه من العديد من الفرص منها تسديدة قوية من اللاعب محمد مهدي نظري.

وأفسد حكم المباراة فرحة الإيرانيين بالهدف الأول الذي سجله مهرداد بولادي حيث أثبتت الإعادة التلفزيونية وجود المهاجم الفارسي في وضع متسلل وذلك في الدقيقة 62 لتستمر حالة التعادل السلبي.

وقف الحظ بجانب المنتخب البحريني حيث تصدى القائم الأيمن تسديدة قوية من الخطير يعقوب كريمي الذي نجح في الهروب من رقابة المدافع المخضرم عبد الله مرزوقي في الدقيقة 75.

استبسل لاعبو البحرين وصمدوا حتى النهاية، بل وأهدر اللاعب محمود عبد الرحمن الشهير ب”رينجو”  هدفا كاد أن يقتنص به الفوز للبحرين بعدما استغل تقدم الحارس وسدد كرة مرت بجوار القائم الأيمن للحارس الإيراني لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي لتتعزز فرص البحرين في التأهل للدور قبل النهائي.(النهاية)

اترك تعليقاً