“البابونج” يساعد في منع الإصابة بالسرطان

بغداد ( إيبا )..أشار باحثون إلى أن كوب من شاي “البابونج” يوميا المعروف علميا تحت اسمChamomile ، يمكن أن يساعد في منع الإصابة بالسرطان الفتاك، حيث يحتوى هذا الشاى على مادة “الايبغنين” الكيميائية، التى تنزع قليلا من قوة الخلايا السرطانية، وفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

فقد توصل العلماء في جامعة” ولاية أوهايو” الأميركية، إلى أن مادة “الايبغنين” يمكنها أن تعرقل قدرة لخلايا السرطان على البقاء فترة أطول بكثير من الخلايا الطبيعية، ما يوقف انتشارها ويجعلها حساسة أكثر للعلاج الدوائي.
ويعتبر شاي البابونج، البقدونس، بالإضافة إلى الكرفس، مصادر تتوافر فيها بكثرة مادة” الابيغنينين”، ولكنها توجد ايضا في كثير من الفواكه والخضروات الشائعة في نظام حمية البحر المتوسط.

جزيئات مسؤولة

وتعمل هذه المادة، التى تبين ايضا أنها تقوم بدور مضاد للالتهاب، بطريقة تشير إلى أن مواد غذائية أخرى يمكن أن يكون لها تأثير مماثل في التصدي لمرض السرطان الفتاك.
وتساعد مادة” الايبغنين” البروتينات في تصحيح التشوهات في الحمض الريبي النووي (RNA)، جزيئات تحمل معلومات وراثية، تكون مسؤولة عن حوالي 80 بالمئة من الأمراض السرطانية.

وأشارت أستاذة” الوراثة الجزيئية” بجامعة ولاية أوهايو الاميركية، البروفسورة اندريا دوسيف، إلى علاقة المواد الغذائية الصحية مع مجموعة معينة من البروتينات، حيث تقوم مادة “الابيغينين” بإعادة تأسيس الشكل الطبيعى في الخلايا السرطانية، ويعتقد أن هذا يمكن أن يكون ذا قيمة كبيرة سريريا كاستراتيجية محتملة لمنع السرطان القاتل.
ويعتمد كثير مما هو معروف حول الفوائد الصحية للمواد الغذائية على دراسات وبائية، تظهر علاقات إيجابية قوية بين تناول أطعمة معينة ونتائج صحية أفضل، خصوصا خفض خطر مرض القلب.

وعلى الرغم من ذلك، لا تزال طريقة عمل الجزيئات الفعلية ضمن هذه الأطعمة الصحية في الجسم تعد لغزا في حالات عديدة، وبشكل خاص مع تلك الجزيئات المرتبطة بخطر السرطان.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد