الامارات تبدأ التطبيع بفتح الخطوط الهاتفية مع إسرائيل

(المستقلة)..بدأت خدمة الهاتف بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل في العمل مع الاعلان عن تطبيع العلاقات بين البلدين. وتمكن صحفيو وكالة أسوشيتد برس في القدس ودبي من إجراء اتصال مباشرة بينهم من الهواتف الأرضية والخلوية الأحد.

وأصدر وزير الاتصالات الإسرائيلي، يوعاز هندل، بيانا رحب فيه برفع الحظر على المكالمات الهاتفية المباشرة بين البلدين.

وقال هاندل، “العديد من الفرص الاقتصادية ستفتح الان. إن هذه الخطوات لبناء الثقة مهمة لدفع مصالح الدولتين.

لطالما كانت الاتصالات بين الإمارات وإسرائيل محظورة، إذ أن الراغبين في الاتصال بإسرائيل كانت تصلهم دائما رسالة باللغتين العربية والإنجليزية تفيد بعدم إمكانية توصيل المكالمات إلى رمز البلد +972.

وسمح ظهور الاتصال عبر الإنترنت للناس بالافلات من هذا الحظر في السابق، على الرغم من انقطاعها المستمر، فيما لجأ بعض الاسرائيليين في السابق إلى استخدام أرقام هواتف محمولة فلسطينية والتي يمكن الاتصال بها بالإمارات العربية المتحدة.

توقيع عقد تجاري

وفي سياق متصل، وقّعت شركتان إماراتية وإسرائيلية في أبوظبي عقدا لتطوير أبحاث و دراسات خاصة بفيروس كورونا المستجد، في أول خطوة من نوعها منذ الإعلان عن الاتفاق على تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل الخميس الماضي. ويمثل فتح الخدمة الهاتفية بين البلدين أول علامة ملموسة على الصفقة بين الإماراتيين والإسرائيليين

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية منتصف ليل الأحد إلى الاثنين إنّ شركة “أبيكس” للاستثمار وقّعت اتفاقا تجاريا مع مجموعة “تيرا” الإسرائيلية “سعيا لتطوير الأبحاث والدراسات الخاصة بفيروس كورونا المستجد”. ووقّع الاتفاق خليفة يوسف خوري رئيس مجلس إدارة شركة “أبيكس” وأورين ساديف رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة “تيرا” في مقر الشركة في الإماراتية العاصمة أبوظبي.

وحضر التوقيع ممثلون عن وسائل الإعلام الإماراتية والإسرائيلية.

وهذه المرة الأولى التي يُعلن فيها عن توقيع شركتين إماراتية وإسرائيلية عقدا في العاصمة الإماراتية بحضور وسائل إعلام إسرائيلية، وهو أول عقد منذ الإعلان المفاجئ عن تطبيع العلاقات قبل ثلاثة أيام.

وقال خليفة يوسف خوري “يسعدنا أن نبدأ التعاون مع مجموعة تيرا الإسرائيلية، الذي يشكل باكورة الأعمال لفتح التجارة والاقتصاد والشراكة الفعالة بين قطاعات الأعمال الإماراتية والإسرائيلية”.

وكان الاتفاق الذي أعلنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس الثالث من نوعه الذي تبرمه إسرائيل مع دولة عربية، وعزز احتمال التوصل إلى اتفاقات مشابهة مع دول خليجية أخرى. وأكد ترامب أن الإمارات وإسرائيل سيوقعان الاتفاق في البيت الأبيض في غضون نحو ثلاثة أسابيع.

وجاء في بيان الإمارات وإسرائيل الولايات المتحدة أنّه من المقرر “أن تجتمع وفود من الإمارات وإسرائيل خلال الأسابيع المقبلة، لتوقيع اتفاقيات ثنائية تتعلق بقطاعات الاستثمار والسياحة والرحلات الجوية المباشرة والأمن والاتصالات والتكنولوجيا والطاقة والرعاية الصحية والثقافة والبيئة وإنشاء سفارات متبادلة”.

والإمارات هي أول دولة خليجية تطبّع العلاقات بشكل كامل مع إسرائيل، في خطوة تأتي في أعقاب مؤشرات على التقارب في السنوات الاخيرة بينها استقبال فرق رياضية إسرائيلية والسماح لوزراء إسرائيليين بالتحدث في مؤتمرات.

وفي حزيران/ يونيو الماضي، أعلنت شركتان من القطاع الخاص الإماراتي وشركتان اسرائيليتان “إطلاق عدة مشاريع مشتركة في المجال الطبي ومكافحة فيروس كوفيد-19″، بحسب ما افادت وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية.

ويهدف الاتفاق بين “أبيكس” و”تيرا” إلى “تطوير وتعزيز الأبحاث والدراسات الخاصة بفيروس كورونا” المستجد إضافة إلى “تطوير جهاز فحص كورونا للمساهمة في تسريع عملية الفحص وتسهيلها وتوفيرها بدقة عالية”.

 

المصدر: يورونيوز

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.