الاعمار تباشر بعمليات تصريف الامطار في ميسان وتستعين بالمروحيات لتوزيع مساعدات

بغداد (إيبا)…اعلنت وزارة الاعمار والاسكان المباشرة بنقل انابيب كبيرة الى محافظة ميسان لتصريف مياه الامطار والسيول التي اجتاحت المحافظة , مؤكدة استعانتها بمروحيات الجيش لتوزيع المواد الغذائية على العوائل المتضررة.

وقال وزير الاعمار والاسكان محمد صاحب الدراجي في بيان له تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا).. اليوم الخميس ان “الشركات التابعة لوزارة الاعمار والاسكان، باشرت بنقل انابيب كبيرة الى محافظة ميسان، ووضعها اسفل الطريق العام لتصريف مياه الامطار والسيول التي اجتاحت المحافظة قبل ايام، تمهيدا لفتح الطريق وعودة حركة المواطنين والعجلات باسرع وقت ممكن”.

واضاف الدراجي انه “سبق ان تم قطع الطريق الخارجي المؤدي الى المحافظة”، مبينا ان “كوادر الوزارة والياتها شاركت في حملة تصريف مياه الامطار والسيول التي اجتاحت بعض المحافظات الجنوبية”.

وذكر البيان أن ” وزير الاعمار والاسكان محمد صاحب الدراجي قام بجولة تفقدية في محافظتي واسط وميسان لتفقد عدد من القرى المتضررة من جراء السيول، فيما عقد سلسلة اجتماعات طارئة مع عدد من المسؤولين وشيوخ العشائر لوضع خطة شاملة لاغاثة وتعويض العوائل المتضررة وايصال المساعدات لهم”.

واكد الدراجي على انه “تم تصريف نسبة كبيرة من المياه عن طريق فتح منفذ في الطريق الرابط كوت- عمارة والسيطرة على هذه السيول بالكامل، فيما تم اخلاء العائلات المتضررة وتوفير مستلزمات المعيشية لهم بصورة عاجلة”، مشيرا الى “توفير كرفانات لعدد من العائلات التي تحاصرها السيول”.

السيول في ميسان

وبين الدراجي ان “الوزارة قامت بالتعاون مع قوات الجيش باستخدام المروحيات لتوزيع مساعدات غذائية عاجلة الى القرى والارياف المحاصرة والبعيدة”، مؤكدا ان “توزيع هذه المعونات سيكون على شكل وجبات غذائية جاهزة، كون ان اغلب المتضررين لا يمتلكون وسائل اعداد الطعام ولحين انفراج هذه الازمة”.

وكان مجلس محافظة ميسان، قرر يوم امس اعتبار قضاء علي الغربي شمالي العمارة منطقة منكوبة نتيجة السيول المدمرة التي ادت الى نزوح اكثر من 300 اسرة من القضاء، واكد أن نسبة الأضرار التي لحقت بالأراضي الزراعية في القضاء بلغت نحو 100% ، فيما اشار الى أن المنطقة تحولت من أراضي زراعية الى مسطحات مائية شاسعة. (النهاية)

اترك رد