الرئيسية / تنبيهات / الادباء العراقيون والعرب في ميشيغان يحتفون بالشاعر كمال العبدلي

الادباء العراقيون والعرب في ميشيغان يحتفون بالشاعر كمال العبدلي

 (المستقلة)/ميشغان-علاء السوداني/..اكتظت قاعة (بنت جبيل )في ولاية ميشيغان الامركية بعدد من الشعراء الادباء العرب والعراقين بتكريم الاديب الشاعر كمال العبدلي.

والعبدلي هو طالب الشعر المتمرد وعاشق الادب في كتبه دون اول لوح عن عشقه السومري يوما عندما قالت له العرافة خذ طفولتك وسافر كانت بغداد ترثيه بين العين والنهر.

 شاعر بلون القمر بين الغربة والوطن مبدعا تسكنه المحن فها نحن نحضر اليوم مع الشاعر وهو يستقبل مولوده الجديد( ايتها النائمة في رحم ما )…

الشاعر كمال ناجي مهدي العبدلي من مواليد بغداد الكاظمية سنة 1946 بكلوريوس ادارة عامة من جامعة بغداد كلية الادارة والاقتصاد عام 1970-1971 وهو عضو الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق عضو اتحاد الكتاب العرب صدرت له مجموعة شعرية عن دار الشؤون الثقافية في بغداد ( المتامل بين العين والنهر ) سنة 2000 له مجموعة شعرية باللغة الانكليزية مخطوطة ( لانسينغ كرنفال شعري ) محفوظة في مكتبة الكونغرس الامريكية وله كتاب في السيرة الادبية بعنوان (البيئة الادبية حاضنة الابداع ) قيد الطبع وله كتاب مخطوط في الادب بعنوان ( فوتغرافيا الاوراق / قضيا ادبية ).

نشر العبدلي العديد من القصائد والمقالات الادبية قي المجلات العربية والعراقية منذ عام 1993 ولغاية الوقت الحاضر يعمل حاليا محرر للصفحة الثقافية بالاضافة الى الاشراف اللغوي في جريدة ( صدى الوطن )الصادرة في ميشيغن بالولايات المتحدة الامريكية …

احتفل الصائغ بتوقيع ديوانه (ايتها النائمة في رحم ما ) بحضور مجموعة كبيرة من الادباء والمثقفين العرب وبعض الشخصيات من بينهم الدكتور مصطفى احمد مصطفى القنصل العراقي في ديترويت، والقنصل اللبناني السيدة سوزان موزي ياسين، والسفير اللبناني الشاعر الدكتور علي عجمي …

و ساهم الشاعر اللبناني اديب  حمود بهذه المناسبة بقصيدة جاء فيها:

 انت يانائمة في رحم ما                                                                  

من لهيب الحزن ما ادمع عيونك                                                    

 غربة موحشة قد اودعتني                                            

   بين انواء محيطي والجنوني                          

كنت طفلا ذات يوم كنت الهو               

في حقول اردفت عبر السنيني

وختم حمود قصيدته بالقول:

بوركت تلك الايادي ياصديقي … صوت حق بان كالدر الثميني                                                                               

بعدها القى الدكتور مصطفى احمد قنصل العراق كلمة بهذه المناسبة قائلا ان هذا المجهود الادبي والثقافي  والذي هو بلا شك تطلب منه الوقت والمتابعة وكل هذا تكلل باضافته الى نتاجاته الادبية التي عمل عليها وتجربته الكبيرة في عالم السياسة والكتابة وهي تجربة ومسؤولية تتطلب جهود استثنائية وهي مهمة لايشعر بها الا من يدخل في دهاليزها حتى ينجز العمل.

واضاف من خلال هذه المناسبة اعبر عن فرحتنا لابناء جلدتنا ويبدعون اينما حلو بالتالي هم سفراء للتاريخ … تاريخا وحضارة وانتماء الى القومية وفي مختلف الاختصاصات وعلى وجه الخصوص في بلاد الاغتراب حيث تواجد جاليتنا العربية ويقدمون بها الموروث الحضاري على وجه الخصوص واهتمامها بالبحث العلمي والثقافي التي ترسخ الانتماء للوطن وتعزز التواصل الاجتماعي بين الجميع.

وتابع بالقول في الوقت الذي نحضر لهذا المحفل فان القنصلية العراقية تتواصل معكم في جميع انشطتكم وهي حريصة على ذلك وتسعى في الثناء على جهود المثقفين والمبدعين واكتشاف المواهب الواعدة في مختلف المجالات ومد الجسور بين جاليتنا من المغتربين والبلد العزيز وهذا دليل ان العراقي يستطيع ان يقدم الكثير من الابداع وبناء الوطن يتعزز بحرص المواطن وجهده … ويتحقق ذالك من خلال تكاتف الجهود وتراصف الصفوف ووحدة العمل … فبلدنا العراق يعمل من اجل الدعم والاهتمام بهذه البرامج والنشاطات الاخرى بجميع مؤسساته … وان بلدنا ساحة من ساحات العلم والتاريخ …

واشادت اللجنة الثقافية لبنت جبيل ممثلة بالدكتور ديب صعب بالجهود الثقافية التي قدمها العبدلي ولايزال يقدم الكثير من عطائاته الادبية.

واثنت الاعلامية عفاف علي على جهود العبدلي ،فيما قدم العبدلي شكره الى جميع الحضور ووزع نسخ من ديوانه على الحاضرين

اترك تعليقاً