الاخوان المسلمين تستنفر قواها في “جمعة الرفض” وتطالب بعودة مرسي

احتشد عشرات الآلاف من أنصار الرئيس المصري السابق محمد مرسي الجمعة، في ميدان رابعة العدوية بمدينة نصر (شرق القاهرة)، استجابة لدعوة جماعة الإخوان المسلمين للتظاهر تحت شعار “جمعة الرفض”،حيث طالبوا بعودة “الرئيس المنتخب الشرعي لقيادة البلاد” و”إلغاء جميع القرارات والإجراءات الانقلابية التي اتخذها المجلس العسكري”.

كذلك طالب المتظاهرون باستمرار العمل بالدستور والدعوة للحوار لإجراء التعديلات المطلوبة عليه، ومحاسبة المسؤولين عن قتل المتظاهرين واعتقال القيادات، إضافة إلى تعيين نائب عام جديد من خلال ترشيحات المجلس الأعلى للقضاء، وإجراء انتخابات نيابية في غضون شهرين.

وفي الإسكندرية اعلنت جماعة الإخوان المسلمين تنظيم 12 مسيرة تأييد لمرسي ستخرج من مساجد المدينة على أن تتوجه جميعها إلى ميدان محطة مصر.

وكان المؤيدون الإسلاميون لمرسي قد أعدوا العدة للتظاهر الجمعة تحت شعار “جمعة الرفض” تعبيرا عن غضبهم لعزله من قبل الجيش الذي أعلن نقل السلطة إلى الرئيس عدلي منصور، استجابة لاحتجاجات من الملايين بدأت في 30 يونيو الماضي ضد مرسي والإخوان.

وتتواجد قوى الجيش على مداخل الشوارع المؤدية إلى ميدان رابعة العدوية.

كما خرجت مسيرات مؤيدة لمرسي في محافظتي الفيوم وأسيوط في صعيد مصر، استجابة لدعوة الإخوان.

الإنقاذ تدعو للتظاهر

وبدورها، دعت جبهة الإنقاذ الوطني إلى تظاهرات عاجلة “للدفاع عن ثورة 30 يونيو”، في إشارة إلى التظاهرات الحاشدة التي شهدتها مصر الماضي وانتهت بتدخل الجيش لإطاحة الرئيس السابق محمد مرسي.

وقالت الجبهة في بيان إنها “تدعو المصريين جميعا إلى النزول للميادين للدفاع عن ثورة 30 يونيو التي قامت من أجل تحقيق أهداف ثورة 25 يناير” التي أطاحت الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وأضاف البيان: “إننا الآن مطالبون بحماية مكتسبات الموجة الثانية لثورة 25 يناير، وتأكيد إرادتنا في استعادة الاستقرار لبناء الوطن وتنميته”، مؤكدا أن “بقاءنا في الميادين إلى حين استكمال إجراءات المرحلة الانتقالية سيؤكد للعالم بأجمعه أن المصريين فخورون بثورتهم، ومتمسكين بنجاحها”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.