الاحرار : اقتحام السجون شاهد على فشل الحكومة بعد هروب كبراء قادة القاعدة الذين يقدرعددهم بـ 1400

بغداد (إيبا)… أكدت كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري أن أكثر من 1400 من كبراء القادة الإرهابيين هربوا في حادثة اقتحام سجني التاجي وأبو غريب .

وقال النائب عن الكتلة حسين الشريفي في مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان وحضرته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا) اليوم الاربعاء أنه  “بعد فشل الحكومة في إدارة الدولة في جميع الأصعدة الأمنية والخدمية والاقتصادية، تأكد لنا بأن هناك حماية للمفسدين من قبل الحكومة الفاشلة، إذ سيطر الإرهابي على الدولة ويفجر فيها كيف ومتى يشاء”.

وأوضح الشريفي أن “حادثة اقتحام سجني التاجي وأبو غريب شاهد على فشل الحكومة، بعد الهروب الجماعي لكبراء قادة القاعدة، الذين يقدر عددهم بأكثر من 1400 إرهابي”.

وأشار الشريفي “لم نسمع من رئيس الوزراء نوري المالكي بصفته القائد العام للقوات المسلحة أي توضيح على ذلك سوى إلقاء اللوم والاتهامات على هذا الطرف أو ذاك، خاصة وأنها ليست عملية الهروب الأولى”.

وخاطب الشريفي المالكي بقوله “كيف تتهم جيش المهدي وأنت تعلم كل العلم بأنه بريء من كل هذه التهم، وهو من أجلسك على سدة الحكم”، مضيفا “وبحسب ادعائك بعدم النوم حتى اعتقلت من قاموا بتكسير المقاهي، فكان الأولى بك أن لا تنام، إلا بعد اعتقال الذين يفجرون ويقتلون الأبرياء”.

وكان مصدر أمني كشف يوم الاثنين الماضي أن عدد النزلاء الهاربين من سجن أبو غريب عقب الهجوم عليه بلغ أكثر من 600 هارب، وتوقع المصدر ارتفاع الهجمات المسلحة خلال الفترة المقبلة لأن الهاربين “من اخطر الإرهابيين”، لفت إلى أن عددا كبير من الضحايا سقطوا من الجانبين.

وكانت وزارة العدل أعلنت يوم الاثنين أن حصيلة ضحايا الهجمات على سجني التاجي وأبو غريب، بلغت 68 قتيلا وجريحا، ولفتت إلى أن نحو تسعة انتحارين وثلاثة سيارات مفخخة استخدمت في الهجمات على السجنين فضلا عن تعرضهما إلى قصف بأكثر من 100 قذيفة هاون، مشيرة إلى تشكيل لجان تحقيقه بالهجمات وإجراء إحصاء للتأكد من عدم هروب السجناء.

 فيما اعلن تنظيم القاعدة أمس الثلاثاء عن مسؤوليته عن الهجومين الذين استهدفا سجني ابو غريب والتاجي في العاصمة بغداد، وأكد ” تحرير ” 500 سجين خلال العملية، فيما أشار إلى أن العملية جاءت استجابة لدعوة زعيمه أبو بكر البغدادي بتنفيذ خطة تحطيم الجدران. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد