الرئيسية / اقتصادية / الإعلان التلفزيوني يستعد لأداء العُمر

الإعلان التلفزيوني يستعد لأداء العُمر

(المستقلة)..عمل التجارة الإلكترونية العالمية وخاصةً في قطاعات السفر والأغذية والبيع بالتجزئة، على وضع معايير جديدة للتفاعل مع الجمهور والأداء، وذلك باستخدام التلفاز كوسيلة جماهيرية لتعزيز حركة المرور عبر الإنترنت والعمليات التجارية. ويعود التلفاز بنتائج واضحة على العلامات التجارية عبر الإنترنت، حيث تُشير الأبحاث إلى أن الإعلانات التلفزيونية قادرة على إعادة إحياء القنوات الرقمية، وزيادة حركة المرور للمواقع الإلكترونية وتحسين عمليات البحث، بالإضافة إلى تسهيل وزيادة عمليات تثبيت التطبيقات. ويعمل إنساب الأثر الإعلاني للتلفاز (TV attribution) اليوم بشكل فعّال للغاية في قياس أعداد الزيارات الرئيسة للموقع (في الثانية)، وتعقّب ارتفاع أعداد الزيارات للموقع خلال بَثِّ الإعلانات التلفزيونية وتحديد مدى المساهمة الإيجابية لهذه الإعلانات التلفزيونية.

 وتماشياً مع الممارسات المتطورة لأسواق الإعلانات العالمية المتقدمة، تحوّل التركيز حالياً إلى إعادة التأكيد على دور التلفاز كوسيلة مؤثرة يُمكنها أن تنهض بالعلامات التجارية التقليدية بشكل فعال لتصبح في الواجهة، فضلاً عن الأداء المقيّم حديثاً. ويُمَكِّن إنساب الأثر الإعلاني للتلفاز العلامات التجارية من قياس قيمة تأثير التلفاز على المبيعات الفعلية، وبالتالي إثبات كيف أن هذه الوسيلة تتفوق في تعزيز الأداء. وتُظهر البيانات الحالية أن التلفاز نادراً ما يُنسب إليه الفضل على أنه المحرك الرئيسي لأنشطة المستهلك.

وتُقدم الإعلانات التلفازية مزيجاً لا مثيل له من إمكانية الوصول والوقت المستغرق والتأثير والتكلفة والموثوقية. ويُشكّل ذلك إضافةً هامة للعلامات التجارية التي تستفيد من المستويات المتزايدة للمشاركة النشطة، والوعي بالعلامة التجارية والاستجابة المباشرة من المشاهدين. وعلى المدى الطويل، حققت العلامات التجارية المسوّقة عبر الإنترنت التي استثمرت في إنساب الأثر الإعلاني للتلفاز مزيداً من الوعي ونسباً أعلى في تذكّر الإعلانات وتزايد الرغبة في العمليات الشرائية في المستقبل، يعقبها نموٌ فعلي في العمليات التجارية، التي يُمكن أن تُنسب مباشرةً إلى التلفاز.

 وتخضع عملية تطوير منتج ما يُمكنه تقديم فوائد إنساب الأثر الإعلاني للتلفاز إلى العلامات التجارية الإقليمية المتجذرة في منصات التجارة الإلكترونية (مثل المواقع (.com) أو التطبيقات)، إلى مرحلة اختبار صارمة، حيث تُجرى تجارب مع عملاء مختلفين من فئات متعددة في القطاعات. ويتعيّن على العلامات التجارية أيضاً أن تدرك أن الحملات الأكثر نجاحاً القائمة على إنساب الأثر الإعلاني للتلفاز، تستند إلى قوة الإعلانات المصممة خصيصاً والتي تتضمن دعوات فعّالة للعمل.

وفي هذا السياق، أعلنت مؤخراً مجموعة “شويري” (المجموعة الرائدة في مجال التمثيل الإعلامي في المنطقة) عن الإطلاق الرسمي لـ”براند 4 مانس” (Brand4mance)، وهو أول منتج لتحسين الأداء عبر إنساب الأثر الإعلاني للتلفاز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويترأس فريق “براند 4 مانس” حالياً السيد سلام صوايا، الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات في المجموعة.

 

المصدر: “ايتوس واير”

اترك تعليقاً