الأمم المتحدة : متواجدون في العراق لخدمة الجميع ولا ننحاز لاية جهة

المستقلة..أكدت الأمم المتحدة أنها متواجدة في العراق لخدمة جميع الناس نافية انحيازها لاية جهة على حساب جهة أخرى.

وقال بيان عن الأمم المتحدة على خلفية  تفجير عبوةٍ ناسفةٍ أثناء مرور قافلةٍ إنسانيةٍ تابعةٍ لها على طريقٍ في محافظة نينوى ان الأمم المتحدة تخدم جميع الناس في العراق مسترشدةً بمبادئ الحياد والصالح العام.

وأشار الى ان تواجد الأمم المتحدة في العراق جاء بناءً على طلب الحكومة العراقية، و”معها تتعاون وتنسق عن كثب. وتوفر أنشطتنا المفوّضةُ دعماً مُهمّاً في المجالات الإنسانية والسياسية والانتخابية والتنموية وحقوق الإنسان يصبّ في صالح جميع الناس في جميع أنحاء البلاد”.

وأوضح البيان أن  العراق عضوٌ مؤسسٌ في منظمة الأمم المتحدة. “ونحن نؤدي عملنا في العراق بالتعاون والتنسيق الكاملين مع السلطات المحلية والإقليمية والوطنية، وفي إطار الامتثال الكامل للقوانين المعمول بها”. ونوه الى أن موظفي الأمم المتحدة يسترشدون ويمتثلون “بالمُثُل والمبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة. وهي تشمل الحياد وعدم الانحياز والنزاهة. وواجبٌ على جميع موظفي الأمم المتحدة الامتثالُ لقواعدَ صارمةٍ تحكم الأنشطة التنفيذية والأفعال الفردية، وتُستخدَمُ جميع ممتلكات الأمم المتحدة حصرياً لتنفيذ تفويض الأمم المتحدة”.

وشدد على ان “أيّة ادعاءاتٍ بتحيز الأمم المتحدة تجاه منظماتٍ أُخرى أو دولٍ أعضاء بمفردها لا أساس لها من الصحة على الإطلاق. وهذه الادعاءات الزائفة تضرّ بالعراقيين أنفسهم الذين تسعى الأمم المتحدة لمساعدتهم”.

وأشار الى أن الأمم المتحدة في العراق تقدم “الدعم المنقذ للحياة للناس في العراق، بمن فيهم النازحون واللاجئون والشرائح الضعيفة الأُخرى من السكان”. مبينا انه “حتى يومنا هذا، لا يزال الملايين من الناس يستفيدون من هذه الخدمات، مع إنفاق مليارات الدولارات في العراق على البرامج التي ترعاها الأمم المتحدة. والعديد من المجتمعات المتنوعة تعتمد بشكلٍ حاسمٍ على المساعدة الإنسانية في هذا الوقت الحرج من الجائحة”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.