الأمم المتحدة تصف ما يجري في العراق بأنه مذابح وتحذر الزعماء من الانزلاق إلى المجهول

بغداد (إيبا)… دانت بعثة الأمم المتحدة في العراق موجة التفجيرات وأعمال العنف التي شهدتها بغداد مساء أمس، وصفتها بانها مذابح، محذرة الزعماء العراقيين من أن البلاد ستنزلق إلى المجهول في حال عدم تحركهم سريعا لوقف العنف .

وقالت البعثة في بيان له تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا) اليوم إن “الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، السيّد مارتن كوبلر، يدين بعبارات شديدة اللهجة موجة التفجيرات التي وقعت في عدة مناطق تجارية في بغداد أمس وأسفرت عن مقتل وجرح العشرات من العراقيين الأبرياء، ويحث الزعماء العراقيين على التحرك فورا لوقف المذابح”.

ونقل البيان عن كوبلر قوله “مرة أخرى أحث جميع الزعماء العراقيين على القيام بكل ما هو ممكن لحماية المدنيين العراقيين، فمسؤولية وقف سفك الدماء تقع على عاتقهم”.

وأضاف كوبلر، أن “من مسؤولية السياسيين التحرك فورا وبدء حوار يهدف إلى إخراج الأزمة السياسية من الطريق المسدود الذي وصلت إليه، وألا يجعلوا خلافاتهم السياسية فرصة يستغلها الإرهابيون”، لافتا الى انه “سيواصل تذكير الزعماء العراقيين بأن البلاد ستنزلق نحو مرحلة مجهولة ومحفوفة بالمخاطر إذا لم يتخذوا إجراءات فورية”.

وكانت 11 منطقة في بغداد شهدت مساء امس الاثنين تفجيرات منسقة بسيارات مفخخة اسفرت عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن 253 شخصا في حصيلة قابلة للزيادة.

وتأتي هذه التفجيرات بعد نحو أسبوع على آخر تفجيرات شهدتها العاصمة في 21 أيار2013، وأسفرت عن مقتل وإصابة 52 شخصا استهدفت سوقا شعبية وسط قضاء ابو غريب، ومقر سرية للجيش العراقي في قضاء الطارمية شمالي بغداد، وسيارة نوع (كيا باص) قرب سوق شعبية بمنطقة الحرية، شمال غربي العاصمة. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد