الرئيسية / اقتصادية / الأردن : العراق من اهم المستثمرين ويحتل المرتبة الثانية عربيا كأهم الشركاء التجاريين

الأردن : العراق من اهم المستثمرين ويحتل المرتبة الثانية عربيا كأهم الشركاء التجاريين

(المستقلة) … أكد الأمين العام لوزارة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية يوسف الشمالي، أن العراق من أهم البلدان العربية المستثمرة في الأردن، مبينا ان الأخير يحتل المرتبة الثانية عربيا كأهم الشركاء التجاريين.

وقال الشمالي في تصريح صحفي لوسائل اعلام اردنية وتابعته ( المستقلة ) اليوم الثلاثاء ، إن “الصادرات الوطنية استمرت في الانخفاض منذ العام 2014، لكنه توقع تحسنها هذه السنة، بعد فتح معبر طريبيل الحدودي مع العراق، إذ أظهرت البيانات زيادة في قيمتها في الأشهر العشرة الأولى من عام 2017 أي بنسبة 0.4 في المئة عن الفترة ذاتها من 2016”.

واعتبر أن إغلاق الحدود مع الدول المجاورة هو أكبر تحدٍ يواجه الصادرات الأردنية منذ العام 2014، كما تعترض مصدرين كثراً مشكلة عدم توافر البيانات والمعلومات عن الأسواق ذات الفرص التصديرية للصناعات الأردنية والمستجدات فيها.

وأبدى تفاؤله بتحقيق النمو في الاقتصاد الوطني، وذلك بعد زيادة الصادرات الوطنية بنسبة 5,5 في المئة لهذه السنة، مع فتح معبر طريبيل في نهاية آب 2017، إلى جانب العمل على معالجة التحديات التي تواجه دخول المنتجات الأردنية إلى بعض الأسواق.

وشدد على أن فتح معبر طريبيل سيؤدي إلى زيادة الصادرات الأردنية إلى العراق، خصوصاً بعدما تكللت جهود الوزارة بإعفاء قائمة من المنتجات الأردنية من الرسوم الجمركية عند دخولها إلى السوق العراقية، مرجحاً عودة الصادرات الأردنية للعراق إلى سابق عهدها، إذ وصلت قيمتها قبل إغلاق الحدود إلى 883,1 مليون دينار عام 2013، وبدأت التراجع لتصل إلى 333 مليوناً عام 2016.

وأشار الشمالي، إلى أن “إعادة فتح المعبر سيعود بالإيجاب على جميع الأطراف، ومن شأنه تحريك عملية الاقتصاد، وفتح المجال أمام قطاع الأعمال الأردني للمشاركة في مشاريع إعادة إعمار العراق، وإنشاء مشاريع صناعية ستعمل كمحرك للتنمية بين البلدين”.

الجدير بالذكر ان عمليات التبادل التجاري بين الأردن والعراق برا، توقفت منذ تموز من العام 2015، بشكل كامل جراء سيطرة تنظيم داعش على مناطق واسعة في الأنبار، مما أعاق تدفق حركة الشاحنات بين البلدين.

اترك تعليقاً