الأديب يدعو الى الابتعاد عن الشحن الطائفي والترويج لخطابات الكراهية

بغداد ( المستقلة ).. دعا وزير التعليم العالي والبحث العلمي علي الاديب، الى الابتعاد عن الشحن الطائفي والترويج لخطابات الكراهية ونبذ الاخر، مبينا ان المشروع الطائفي هو مشروع خارجي يراد منه تقويض المجتمع العراقي وتخريب العلاقات بين الطوائف العراقية المتعايشة منذ مئات السنين.

وقال الاديب في كلمة القاها في الحفل الختامي للمسابقة القرانية الرمضاية الذي اقيم على حدائق جامعة بغداد، إن “الشعب العراقي هو اكثر المتضررين من شيوع الخطابات الطائفية والعرقية باعتباره من البلدان المتنوعة في مكوناتها”، مؤكدا أن على السياسيين العراقيين أن لا يغامروا بتأجيج النزعة الطائفية من اجل تحقيق مكاسب فئوية ضيقة على حساب أمن العراق وسلامة العلاقات الاخوية التي ربطت بين ابنائه لأكثر من الف عام”.

وتابع أن “التضليل الاعلامي الذي كان قائما في مراحل متقدمة من تاريخ المسلمين، وحاول تقسيم الامة الاسلامية منذ وقت مبكر، هو نفس التضليل الاعلامي الذي يفرق المسلمين في هذا العصر ويحاول بث الشقاق بينهم”.

وأضاف الأديب أن “القرآن الكريم كان على الدوام، من ابرز مقومات وحدة المسلمين وديمومتها، وهو ما يدفعنا الى التركيز على اشاعة الاجواء القرانية ومعانيه السامية في كل جيل، كي يكون كتاب الله عز وجل حصنا للمسلمين من الفرقة والشتات”، مبينا أن وزارة التعلم العالي والبحث العلمي، باطلاقها هذه المسابقة القرآنية السنوية، “تسعى الى توعية الشباب العراقي باهمية التلاقي فيما بينهم على ما يجمعهم وليس على ما يفرقهم، وليس من جامع يجمع المسلمين مثل القرآن الكريم والدعوة المحمدية السمحاء”.

ووزع الأديب في ختام الاحتفالية التي شهدت اعلان نتائج المسابقة، على الفائزين الاوائل في وهم كل من صباح خلف علي من جامعة سامراء، ومصطفى عبد الكريم الغالبي من جامعة كربلاء، وحيدر حسن عبد المالك من الجامعة المستنصرية.

كما كرّم الأديب اعضاء اللجنة التحكمية وهم كل من رئيس اللجنة الشيخ رافع العامري، وعضوية الشيخ القارئ احمد عبد الحي من جمهورية مصر العربية، والاستاذ اسامة الكربلائي من كربلاء، والاستاذ محمود الكرخي من ديالى.
وشارك في المسابقة وهي الاولى من نوعها التي تقيمها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، طلبة وطالبات الجامعات العراقية كافة.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد