اعتقال متهمين بجرائم (دكة عشائرية) وتهم جنائية في ميسان

(المستقلة)/علي قاسم الكعبي/.. كشفت قيادة شرطة محافظة ميسان والمنشآت عن اعتقال  مطلوبين خلال الأسبوعين الماضيين من شهر تشرين الثاني  لهذا العام بتهم الإرهاب وجرائم جنائية مختلفة بعمليات امنية نفذتها تشكيلاتها وصنوفها بمناطق متفرقة من المحافظة مركزها مدينة العمارة، بهدف المحافظة على الإستقرار الأمني وحقوق وممتلكات المواطنين بإشراف قائد شرطة ميسان العميد عبد الخضر جاسم محمد.

وقال بيان لأعلام شرطة المحافظة ” ان قائد شرطة ميسان يحرص على دعم الدور والمهمة الكبيرة التي تقوم بها أقسام الشرطة وأفواج الطوارئ كلآ حسب اختصاصه في توفير الحماية واستتباب الأمن”.

واضاف البيان ” ان قوة أقسام الشرطة وأفواج الطوارئ بذلت جهود أمنية من أجل آمن وسلامة المواطن من خلال تنفيذ عمليات أمنية وتوجيهات قائد شرطة المحافظة في ملاحقة المطلوبين وتنفيذ أوامر القبض الصادرة من القضاء العراقي، وإجراء عمليات أمنية ضمن قواطع المسؤولية أثمرت حصيلتها إعتقال (٢٥٠ ) متهم ومخالف ومشتبة بة استناداً لإحكام قانونية، من بينهم “٦٨” مطلوب وفق جرائم التهديد والإيذاء العمد، و ” ٢٣” متهم بالسرقات و الشروع والقتل العمد والمخدرات”.

واوضح أن من بين المعتقلين ( ٤٠) متهم ألقي القبض عليهم وفق جرائم الإرهاب لارتكابهم جريمة إطلاق النار على دور المواطنين ما يعرف بـــ (الدكة العشائرية)، ” ثلاثة ”  منهم وفق أحكام القرار رقم 570 لسنة 1982 الخاص بفرض العقوبات لمرتكبي إطلاق العيارات النارية  ، وآخرين مخالفين ومشتبة بهم ومطلوبين بجرائم جنائية مختلفة، وضبط (١٢) قطعة سلاح ناري و ( ٥٣٣ اطلاقة) ، و(٣٩ مخزن عتاد)، فضلاً عن نصب سيطرات مفاجئه وكمائن امنية اثمرت إلقاء القبض على متهمين و مواد وادوات تستخدم لتعاطي المخدرات و حجز عجلات ودراجات نارية مخالفة للأنظمة المرورية وتسليمها الى مواقع الحجز المخصصة  ،

وأشار البيان ”  إلى أن جميع مناطق ميسان تنعم بالأمن و القوات الامنية هي عيون ساهرة لحماية المواطنين والممتلكات العامة والخاصة على حداً سواء

و وجه قائد شرطة المحافظة المواطنين للتعاون مع الأجهزة الأمنية  في مايخص ملاحقة المطلوبين لما يشكلونه من خطر على حياتهم وممتلكاتهم ولما يسببونه من اضطراب أمني ومشاكل تعكر صفو الحياة الآمنة لابناء المحافظة والعبث، بالسلم الاهلي  .

اترك رد