استشهاد ثلاثة متظاهرين وإصابة 21 نتيجة تصادمات في ساحة التحرير

حرق خيم المعتصمين في ساحة التحرير -الاثنين 24 شباط 2020

(المستقلة)… أصدرت مفوضية حقوق الإنسان حصيلة “التصادمات” بين القوات الأمنية والمتظاهرين في ساحة التحرير أمس الاثنين، مطالبة القوات الأمنية بحظر استخدام العنف تجاه المتظاهرين السلميين.

وقالت المفوضية في بيان لها تلقته (المستقلة) اليوم الثلاثاء  إنها “وثقت من خلال فرقها الرصدية الأحداث التي جرت في ساحة التحرير يوم الاثنين المصادف 27 تموز 2020، نتيجة للتصادمات بين القوات الأمنية والمتظاهرين والتي أدت إلى استشهاد 3 من المتظاهرين وإصابة 21 منهم إصابة البعض منهم خطيرة نتيجة استخدام الرصاص الحي والصجم”.

وأضافت، أنه “وفي الوقت الذي تدين فيه المفوضية استخدام العنف وتقييد حرية التظاهر السلمي فانها تطالب الحكومة بالإسراع في إعلان نتائج التحقيقات، وتقديم المتسببين به للقضاء”.

وطالبت المفوضية القوات الأمنية بـ”حظر استخدام العنف تجاه المتظاهرين السلميين باعتباره يمثل انتهاكاً صارخاً لمعايير حقوق الانسان ومعايير الأمم المتحدة في انفاذ القانون والالتزام التام بحماية المتظاهرين”، داعيةً القوات الأمنية والمتظاهرين إلى “اتخاذ أقصى درجات ضبط النفس والابتعاد عن أية تصادمات تكون نتيجتها سقوط شهداء ومصابين”.

وتابعت، أنها “ستواصل توثيق ما حصل من أحداث وستصدر تقارير تفصيلة بما حدث حين إكمال فرق تقصي المفوضية لمهامها واستقبال الشكاوى والبلاغات لغرض احالتها للادعاء العام ومحكمة حقوق الانسان وفق ولاية المفوضية القانونية باعتبارها تمثل انتهاكاً صارخاً لحرية الرأي والتعبير والتظاهر السلمي”.

وتوفي متظاهر الثلاثاء متأثراً بجراحه بعدما أصيب بالرأس بقنبلة غاز مسيل للدموع خلال مواجهات ليلية بساحة التحرير في العاصمة العراقية بغداد، وفق مصادر طبية وأمنية.

كما أصيب 21 متظاهراً خلال المواجهات مساء الاثنين، وفق المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق.

وتوفي متظاهران صباح الاثنين أيضاً متأثرين بجراحهما بعدما أصيبا بقنابل مسيلة للدموع، فيما أجج ذلك التظاهرات الدائرة في ساحة التحرير التي كانت مركز حركة احتجاجية غير مسبوقة في العراق انطلقت في تشرين الأول/أكتوبر.

من جهتها، أعلنت وزارة الداخلية العراقية، الثلاثاء، أنها رصدت مجموعات إجرامية في ساحة التحرير تعمّدت الصدام مع قوات الأمن، وتسعى لإثارة الفوضى. كما أكدت الوزارة التزامها بعدم استخدام الرصاص الحي مع المتظاهرين.

وقالت الوزارة في بيان، إن الأجهزة الأمنية رصدت خلال الساعات الماضية في ضوء نتائج التحقيق الأولية لأحداث التحرير، مجموعات إجرامية خطيرة في ساحة التحرير تسعى لصنع الفوضى، عبر ضرب المتظاهرين من الداخل وافتعال الصدامات مع الأمن الهادف إلى حماية المتظاهرين، والحفاظ على حق التعبير السلمي عن الرأي.

إلى ذلك أكدت على توجيهات القائد العام للقوات المسلحة بعدم استخدام الرصاص الحي مع المتظاهرين لأي سبب كان، داعية المتظاهرين إلى التعاون لحماية الساحة وضبط العناصر التي تحاول تنفيذ مخططاتها.

بدوره، أمر رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بالتحقيق في مقتل المتظاهرين في بغداد.

كما توجه الكاظمي بكلمة إلى الشعب العراقي، الاثنين، فيما كان متظاهرون يحرقون الإطارات ويقطعون الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير حيث وقعت المواجهات.

وقال في الكلمة التي نقلها التلفزيون “تظاهرات الشباب يوم أمس حق مشروع، وليس لدى القوات الأمنية الإذن بإطلاق ولو رصاصة واحدة باتجاه إخوتنا المتظاهرين”، مضيفاً أن “كل رصاصة تستهدف شبابنا وشعبنا وهو ينادي بحقوقه، هي رصاصة موجهة إلى كرامتنا ومبادئنا”. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.