الرئيسية / تنبيهات / استراليا ترّحل المهاجرين الى مناطق نائية بعيدا عن المدن الكبرى

استراليا ترّحل المهاجرين الى مناطق نائية بعيدا عن المدن الكبرى

(المستقلة)..تعتزم السلطات الأسترالية، توزيع المهاجرين الجدد في المناطق النائية، لافتة الى أنها بصدد وضع قوانين لإجبارهم على العمل والسكن خارج نطاق المدن الكبرى، فيما حذرت من سلوك “رحلة شاقة تنتهي بموت كثيرين و القبض على الناجين منهم واحتجازهم”، في إشارة الى سياسة اللجوء الصارمة المتبعة في أستراليا.
وقال وزير المواطنة الأسترالي “آلان تودج”، “من الضروري توزيع المهاجرين الجدد في جميع أنحاء أستراليا بدلا من تركزهم في المدن الكبيرة”، بحسب راديو (أس بي أس) الأسترالي.
وأضاف تودج، أن “هذا من شأنه تحسين التناغم الإجتماعي حيث من المتوقع أن يصل عدد سكان أستراليا إلى 25 مليونًا في بداية شهر آب الجاري”.
وحث تودج الوافدين الجدد على العمل في المدن الريفية بدلاً من المدن الكبرى قائلا، “هناك بعض المناطق التي تشعر بضغط الزيادة السكانية، بالتحديد ملبورن وسيدني، في حين أن هناك مناطق أخرى في أستراليا تتمنى قدوم الوافدين الجدد إليها”.
وتبحث الحكومة الفيدرالية حاليا قوانين من شأنها إجبار المهاجرين الجدد العمل خارج نطاق المدن الكبرى.
وتتبنى أستراليا منذ عام 2013، سياسة هجرة مثيرة للجدل؛ فمن يأتي إليها عبر البحر دون مستندات ووثائق ملائمة، لا يمكنه الدخول ويتم إرساله إلى مؤسسات احتجاز قبالة الشواطئ.
وغالبا ما تؤكد السلطات الأسترالية، ذلك بأنه “رحلة شاقة يموت كثيرون فيها أو يُفقدون، أما الناجون فتلقي السلطات القبض عليهم، وتنقلهم إلى مراكز في جزيرة كريسماس الأسترالية، أو جزيرة ناورو ومانوس النائية التي تعد جزءا من بابوا غينيا الجديدة”.
ويعتقد أنصار هذا القانون أن المهربين يستفيدون والمهاجرين يغرقون وينبغي وقف ذلك. أما المعارضون فيقولون إن القانون وحشي؛ لأنه بمجرد وصول المراكب التي تقل المهاجرين واللاجئين إلى الشواطئ الأسترالية واعتقالهم من قبل القوات البحرية، يتم إيداعهم في مراكز اعتقال لفترات زمنية غير محددة، كما انتشرت تقارير عن انتهاكات هائلة تحدث داخل هذه المراكز.

اترك تعليقاً