الرئيسية / مقالات مختارة / استراتيجية قطر الجديدة

استراتيجية قطر الجديدة

فادى عيد

 * محلل سياسى في مركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

 بات الشغل الشاغل لحاكم قطر ” تميم بن حمد آل خليفة ” بعد تلقى الصفعات المتتالية من دول الخليج العربى هو كيفية الخروج من الحصار اولا ثم كيفية الانتقام ثانيا . و لذلك جائت زيارة ” تميم ” الى العاصمة السودانية الخرطوم التى يستمد نظام الحكم فيها كامل طاقته الاقتصادية و السياسية من دول الخليج و بالاخص المملكة العربية السعودية و الامارات العربية المتحدة الذين يمتلكو ثلث الاستثمارات الاجنبية بالسودان ، و فى نفس الوقت ارسال رسالة لدول الاقليم و المجتمع الدولى بأن كل محاولات المعارضة على نظام الحكم داخل قطر بعيدة تماما عن قصور الدوحة , كما اتخذت قطر استراتيجية جديدة فى سياستها الخارجية ترجمتها لعدة خطوات مؤخرا و هى :

 اولا وضع السودان كبداية لمجموعة من الدول التى سيتم دعم العلاقات الاقتصادية و السياسية بها فى المرحلة المقبلة مثل لبيا و الجزائر و تونس و موريتانيا و غيرها للهروب من شبح العزلة و رسم شكل جديد مع ايران و تركيا تجاة التعامل مع دول الخليج و العمل على تطويقها . و من ينتبة لكيفية تناول و تحليل وكالة الأناضول التركية لزيارة ” تميم ” للخرطوم و من قبلها زيارتة للمملكة الاردنية و تركيا سيدرك تماما حجم ما اقوله .

 ثانيا باتت قطر تبحث عن مأوى جديد لاستقبال قيادات جماعة الاخوان الهاربة من مصر و الخليج خاصة بعد صدمتها فى رفض لندن لانشاء حضانات جديدة لكوادر جماعة الاخوان و لذلك جائت زيارة ” تميم ” للسودان مستغلة الوضع الاقتصادى الصعب لحكومة ” البشير ” و تقديم مساعدات بقيمة مليار دولار لتعزيز احتياطى النقد الاجنبى كما زعمت .

 ثالثا تعد قطر لمرحلة الانتقام ليس بالاستمرار فى دعم جماعة الاخوان الارهابية و تبنى مشروع الفوضى الخلاقة بالشرق الاوسط فقط و لكن بمحاربة نفوذ الخليج و مصر فى الاقليم و كانت اخر تلك الخطوات فى لبنان عندما حاولت قطر زعزعة حكومة الرئيس ” تمام سلام ” و العمل على ادخال قوى 14 آذار فى العديد من المشاكل خاصة بعد دعم قطر للجماعة الاسلامية بلبنان ( احدى افرع التنظيم الدولى لجماعة الاخوان المسلمون ) و التى امتنعت عن اعطاء الثقة لحكومة ” تمام سلام ” و محاولة عرقلة تشكيل الحكومة و هو الموقف الذى اتبعة ايضا نواب القوات اللبنانية الذى يتمتع بعلاقة وطيدة بالدوحة و لا استبعد المرحلة المقبلة استخدام الجماعات المتطرفة فى جبل محسن و باب التبانة و جماعات احمد الاسير و بعض الجماعات المتطرفة التى تتشابك ايدولوجيا بحركة حماس لضرب استقرار بيروت و نفوذ الخليج بلبنان و يكتمل ذلك المشهد بمحاولة رئيس المخابرات القطرية ” غانم الكبيسى ” مقابلة الامين العام لحزب الله ” حسن نصر الله ” بعد اقامة ” غانم الكبيسى ” اكثر من عشرة ايام ببيروت فى مارس الماضى .

 رابعا وضعت قطر امامها كل الخيارات التى قد تستخدمها فى حالة الهجوم او الدفاع بما فيها الخيار العسكرى و تجلى ذلك بعد اعلان الحكومة القطرية فى نهاية مارس الماضى خطة لتطوير قواتها المسلحة و شراء اسلحة من الولايات المتحدة و بريطانيا و فرنسا قد تصل قيمتها الى 24 مليار دولار و تعد ابرز الاسلحة التى تنوى قطر شرائها طائرات رادار تحتوي على نظام الإنذار المبكر ( أواكس ) و مقاتلات جوية ذات قدرة دفاعية و هجومية عالية  و 22 طائرة مروحية من طرازNH90 التي بمقدورها اكتشاف الأهداف الجوية من على بعد 600  كيلومتر , بجانب شراء صواريخ موجهة ، و هى الصفقة التى مثلت رشوة صريحة للولايات المتحدة و فرنسا لعدم التخلى عن الدوحة تحت اى ظرف و مهما بلغت الضغوط من دول الخليج عليهم .

 فبعد ان طلبت المملكة العربية السعودية غلق المركز العربي للأبحاث الذي يديره مستشار ” تميم ” النائب العربي الإسرائيلي السابق  ” عزمي بشارة ” و قناة الجزيرة جاء رد حاكم قطر  صريحا بأنة لن يسمح ان تعود قطر على الهامش مجددا . نعم هذا هو حجم قطر الحقيقى مركز ابحاث و قناة فضائية , واذا كنا استمتعنا كثيرا برواية مئة عام من العزلة للكاتب العالمى ” جابرييل جارسيا ماركيز ” التى رسم لنا بخيالة مدينة ماكوندو و الصراعات التى دارت بها فقد يعيد لنا رجال هذا الزمن عزلة قطر مرة اخرى لكى نكتب مجددا عن تاريخ الصراعات و الانقلابات بها .

تعليق واحد

  1. قطر كباقي الدول الخليجية دكتاتوريةاقلية تحكم اكثرية

اترك تعليقاً