الرئيسية / عربي و دولي / عربي / ارتفاع حصيلة ضحايا زلزالي إيران إلى 250 قتيلاً على الأقل

ارتفاع حصيلة ضحايا زلزالي إيران إلى 250 قتيلاً على الأقل

  بغداد ( إيبا ) /
متابعة / … غالبا ما تكون الهزات الارتدادية أضعف من الهزة الأولى، لكن الأمر اختلف في شمال غرب إيران
يوم أمس حين ضربت هزتان قويتان شمال غرب البلاد، تبعهما العديد من الهزات الارتدادية
الخفيفة. وقد قضى آلاف المواطنين ليلتهم في العراء.

ضرب
زلزالان قويان إقليم أذربيجان الواقع شمال غرب إيران يوم السبت، مما أسفر عن مقتل
250 شخصاً على الأقل وإصابة نحو 1800 آخرين بحسب ما ذكره حسن قدمي، مساعد وزير الداخلية،
لوكالة أنباء فارس الإيرانية اليوم الأحد. وقال قدمي إن 110 قرى تضررت جراء الزلزالين
إلا أن عدد الأشخاص الذين تضرروا لم يتضح بعد. ومازالت بعض القرى مقطوعة عن العالم
الخارجي، كما قطعت وسائل الاتصال وانهارت شبكة الهواتف الخليوية في عدة مناطق.

وبلغت
قوة الزلزالين 3ر6 و4ر6 درجة على مقياس ريختر على التوالي وبفارق 11 دقيقة عن بعضهما
وفقاً لمركز المسح الجيولوجي الأمريكي. وكانت بلدتا آهار وفارزيكان هما الأكثر تضرراً
من الزلزالين حسبما أكد مسئولون.

وقال
مسئول بالهلال الأحمر لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية إن أكثر من 800 من عمال الإغاثة
يشاركون في جهود الإغاثة.

وأكد
سكان قرى عديدة بالقرب من فارزيكان إن العديد مازالوا في عداد المفقودين ويعتقد أنهم
تحت الركام. وقد تم إيواء أكثر من 16,000 ألف شخص في ملاجئ للطوارئ. ولا يبعد مركز
الزلزال عن كبرى مدن شمال غرب إيران، تبريز، سوى خمسين كيلومتراً. وقد عاش سكان المدينة
البالغ عددهم 1,5 مليون شخص في خوف وهلع بعد الزلزالين القويين.

وأفادت
تقارير إن المناطق المتضررة تفتقر للمنشآت الطبية الكافية وأنه جرى نقل العديد من المصابين
لمستشفيات في المدن القريبة وتوفى بعضهم في الطريق. ويحاول الهلال الأحمر إقامة مستشفيات
متنقلة و نشر أطباء لعلاج المصابين في مواقع الزلازل. وقد توجه وزير الداخلية محمد
نجار لموقع الزلزال للقاء المسؤولين المحليين.

يذكر
أن إيران تقع في منطقة زلازل نشطة، وفي المتوسط يقع فيها هزة أرضية خفيفة كل يوم. ومات
حوالي 26,000 شخص في زلزال ضرب مدينة بام، في جنوب شرق إيران، عام 2003. ( النهاية ) 

اترك تعليقاً