الرئيسية / رياضية / اربيل يطيح بشباب الأردن ويحسم تأهله للدور الثاني

اربيل يطيح بشباب الأردن ويحسم تأهله للدور الثاني

(المستقلة)..حسم اربيل تأهله رسميا للدور الثاني لبطولة كأس الإتحاد الآسيوي بكرة القدم بعدما نجح في تجديد فوزه على شباب الأردن بنتجة “3-2” في المواجهة التي جمعتهما مساء اليوم الثلاثاء على استاد النادي العربي في العاصمة القطرية الدوحة ضمن الجولة الخامسة للقاءات المجموعة الرابعة.

ورفع فريق اربيل رصيده إلى “12” نقطة ليتأهل بصحبة فريق الرفاع البحريني الذي رفع هو الآخر رصيده إلى “10” نقاط بعد فوزه أيضا على فريق آلي أوش القيرغستاني، ويبقى الصراع بينهما ممتدا للجولة الأخيرة لحسم صدارة المجموعة.

وودع شباب الأردن الذي سبق له الظفر بلقب البطولة عام 2007 المنافسة بعدما تجمد رصيده عند ست نقاط حيث تلقى ثلاث خسائر أمام اربيل “ذهابا وايابا” وأمام الرفاع في البحرين “0-2”.

وشهدت المباراة سجالا تهديفيا مثيرا في الشوط الثاني تحديدا، حيث تناوب على تسجيل أهداف اربيل نجمه لؤي صلاح بالدقيقتين “4، 70” والإسباني خورخا بالدقيقة “90” فيما أحرز هدفي شباب الأردن مدافعه رواد أبو خيرزان بالدقيقة “44” ومحمد الشيشاني بالدقيقة “78”.

ولم يكد حكم اللقاء أن يطلق صافرة البداية حتى كان اربيل يسجل هدفا مباغتا بالدقيقة الثالثة عبر مهاجمه لؤي صلاح.

الهدف أربك حسابات فريق شباب الأردن الطامح بتحقيق نتيجة الفوز ورد الإعتبار للإبقاء على حظوظ التأهل قائمة حتى النهاية، حيث لم تفلح محاولات لاعبي خط وسطه المكون من عيسى السباح وعصام مبيضين وأنس حجي والشيشاني من تشكيل الخطورة الفعلية على مرمى جلال حسن حارس اربيل.

وانعكس الهدف المبكر لأربيل سلبيا على أداء لاعبيه الذين شعروا على ما يبدو بأن نقاط المباراة ستكون في متناول اليد، حيث مالوا إلى تهدئة الألعاب واستثمار ما يتاح من فرص عل وعسى ينجحوا في التسجيل معتمدين في عملية البناء على تواجد نديم صباخ وهوار ملا محمد وبورجا وسعد عبد الأمير والذين لم يتعاملوا مع الفرص المتاحة بالجدية المطلوبة.

ومضى الوقت بطئيا ومملا في ظل غياب الإثارة والندية عن المباراة، قبل أن ينجح نجم فريق شباب الأردن عصام مبيضين من “تحريك” السكون حينما أرسل قذيفة لاهبة حولها جلال حسن لركنية لينفذها أنس حجي وتسقط الكرة أمام المدافع رواد أبو خيرزان الذي وضع الكرة بدهاء في سقف الشباك معلنا عن هدف التعادل لشباب الأردن بالدقيقة “44”.

ونشطت التحركات الهجومية للفريقين مع مطلع  الشوط الثاني في ظل مساعيهما للخروج بنتيجة الفوز، واجتهد الفريقان في صياغة مشاهد التهديد لكن الكثافة العددية في المناطق الأمامية وبخاصة من جانب فريق شباب الأردن حالت دون تشكيل الخطورة المطلوبة.

ومع مضي الوقت، لاحت لشباب الأردن فرصة خطرة بعد جملة تمريرات جميلة وصلت على أثرها الكرة للسباح الذي سدد بقوة ارتطمت بالمدافع صهيوني وتحولت لركنية، وجاء رد اربيل على هذه الفرصة سريعا ومن ضربة ركنية وصلت لسعد عبد الأمير الذي لعبها من داخل منطقة الجزاء لعبة خلفية أخرجها أنس طريف لحساب ركنية.

وشهدت الدقيقة “70” هدف اربيل الثاني بعدما ضغط مرمى شباب الأردن بعدة محاولات حيث وصلت الكرة لمهاجمه لؤي صلاح ليسدد من خارج المنطقة المحرمة كرة أرضية لمست القائم الأيمن لطريق وسكنت الشباك لترتفع الإثارة بعد هذا الهدف.

وعاد فريق شباب الأردن لواجهة التهديف وهذه المرة عبر محمد الشيشاني بالدقيقة “78” ليعلن هدف التعادل “2-2” لكن شباب الأردن لم ينجح في المحافظة على هذه النتيجة التي كانت ستمنحه فرصة الإبقاء على آماله ذلك أن محترف اربيل الإسباني خورخا نجح في قيادة فريقه للفوز بإحرازه الهدف الثالث بالدقيقة “90” الذي قضى على آمال شباب الأردن بالمنافسة على إحدى بطاقتي التأهل.

اترك تعليقاً