الرئيسية / تنبيهات / احتفاء بالطفولة ..اليونيسف يكرم فيلم “مواطن حرب” للمخرج الإيراني أحمد زايري

احتفاء بالطفولة ..اليونيسف يكرم فيلم “مواطن حرب” للمخرج الإيراني أحمد زايري

(المستقلة)..أقيم مساء الأحد 9 كانون الاول/ديسمبر في مقر منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في طهران حفل إحتفى بمعاناة الطفل والطفولة التي طحنتها رحى الحرب عبر تكريم فيلم “مواطن حرب”. وبدأ الحفل بعرض الفيلم لجمهورٍ اختصت سوابق نشاطاته بإغاثة الطفل والطفولة حول العالم.

وركز وثائقي “مواطن حرب” على أطفال سوريا، مِن مَن خطف وحش الحرب منه ساقا او بصرا أو أبا أو أشلاء أخَرٍ من كيانه. وجاء الفيلم للمخرج الايراني العربي احمد زائري، وثائقيا شاميا يحكي معاناة بلاد الياسمين أنموذجا مما يجري على أطفال العراق واليمن وفلسطين وضحايا أبرياء حول العالم.

و عرّجت كاميرا المخرج على الشخصيات المختارة ليسرد كلّ منهم بأقصر ما لديهم من مفردات أعظم مفاهيم الألم. فتارة يحكي الطفل “علي” عن حلمه بتركيب رجل للعودة الى اللعب، فيما النشيجُ يقطّع صوته وقلب المشاهد، وتارة أخرى تغزل الطفلة “غزل جبولي” أسمى مفاهيم الصبر والتجلّد بما تعتبره مشيئة الله وليس فعل شيطان الحرب. لتردّ الطفلةُ على سوال المخرج حيث سألها: ما كان شعورك حين اصبتِ بالشظايا والشلل؟ لتقول مؤمنة بلهجتها الشامية: “ما شعرت بشيء، الله كاتب هيك”. إلى أن ينتهي الفيلم على ايقاع صاخب مليء بالامل، منبعثا من ركام البيوت والشوارع والمدارس التي هدمتها الحروب النيابية في المنطقة.

و حضر الحفل نخبة من القائمين على ادارة شؤون منظمة الأمم المتحدة للطفولة في ایران على رأسهم ممثل اليونيسف ویل باركس، الذي تحدث متاثرا بالكم الهائل من العنف والابادة التي تعرض لها هؤلاء الاطفال قائلا: في خضم الحروب القاسية، من الصعب جدا التحدث عن السلام وان تطالب بانهاء الحروب. و”مواطن حرب” وجدته رسالة سلام ودعوة للسلام. وقدّم باركس دبلوم فخري لمخرج الفيلم على جهوده التي وثّقت دموع هؤلاء الاطفال التي صرخت: لا للحرب.

و من ثم تقدم المخرج أحمد زائري بالشكر على ما لاقاه انجازه من احتفاء لدى اليونيسف معبرا عن سعادته بعرض الفيلم في بيته الحقيقي، قائلا: موضوع أفلامي هو الطفولة ومعاناة الاطفال اثر الحروب، أحلم بيوم لا أجد فيه موضوعا لأصنع منه فيلما.

جدير بالذكر أن وثائقي “مواطن حرب” نال عدة جوائز ايرانية وعالمية أهمها جائزة أفضل فيلم من مهرجان “سينما حقيقة” الايراني عام 2017، جائزة أفضل فيلم من مهرجان الافلام التلفزيونية بطهران عام 2017، دبلوم فخري لأفضل فيلم من منظمة اليونيسف عام 2018، و جائزة افضل فيلم من مهرجان حقوق الإنسان في نابلي ايطاليا عام 2018.

اترك تعليقاً