“ابتلاع المسنين وإنقاذ الكلاب”.. مشاهد إنسانية من فيضانات السودان

المستقلة/ منى شعلان/ مأساة إنسانية يعيشها السودان فى الوقت الحالي، بعدما تجاوزت معدلات الفيضانات والسيول هذا العام الأرقام القياسية فأدت لغرق العديد من المدن السودانية ، و دفعت السلطات إلى إعلان حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر ، معتبرة البلاد بأكملها “منطقة كوارث”.

كما شهد السودان عدد من المشاهد الانسانية ، جراء الفيضانات ، ومنها إنقاذ سوداني لنحو 3 كلاب صغيرة، حيث وضعها في القارب الخاص به حتى لا تغرق في مياه الفيضانات، وسرعان ما انتشرت هذه الصور عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وأيضا لقي 3 مسنين حتفهم في منطقة سنجة، وسط السودان، بعد أن ابتلعتهم مياه الفيضانات العارمة التي اجتاحت مساحات كبيرة من البلاد وأحدثت دمارا واسعا وخسائر كبيرة.

وإن الرجال الثلاثة كانت أعمارهم فوق السبعين عاما، لافتا إلى أن أحدهم مصاب بشلل جزئي وآخر مكفوف والثالث كان يعاني مرضا عضالا.

كما أوضح الشاهد أن الثلاثة كانوا يسكنون بشكل دائم وبسعر رمزي في وكالة إيواء بسوق المنطقة، وينامون مع عشرات الأشخاص في “عنبر مبني من مواد محلية” ، وفقا لموقع “سكاي نيوز عربية”.

وأشار إلى أن جثث الأشخاص الثلاثة وجدت في أماكن مختلفة، بعد أن عجزوا على ما يبدو عن الوصول إلى مكان آمن، بسبب معاناتهم الصحية

على صعيد أخر، أعلن العقيد شرطة عبد الجليل عبد الرحيم، المتحدث الرسمى باسم المجلس القومى للدفاع المدنى السودانى، منذ قليل ، فى تصريحات صحفية له ، أن السودان أصبحت منطقة منكوبة نتيجة السيول والفيضانات الحالية، مؤكدًا أنه عدد المتضررين من الفيضانات وصل لحوالى نصف مليون نسمة.

و أن نهر النيل سجل أعلى ارتفاع لمستوياته هذا العام، وذلك نتيجة الفيضانات والسيول الحالية، مقارنة بالأعوام الماضية، حيث سجل حوالى 17.26 أما اليوم فتخطى الـ35 بمستوياته”.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.