الرئيسية / رئيسي / ائتلاف عراقية ديالى: يؤكد تعرضه لعمليات تزوير متنوعة ويهدد باللجوء إلى المحكمة الاتحادية

ائتلاف عراقية ديالى: يؤكد تعرضه لعمليات تزوير متنوعة ويهدد باللجوء إلى المحكمة الاتحادية

بغداد (إيبا).. … شكك ائتلاف عراقية ديالى بنتائج الانتخابات المحلية التي أجريت في 20 نيسان،  وأكد أنها تعرضت إلى عمليات تزوير متنوعة استهدفتها على وجه الخصوص، وهدد باللجوء إلى المحكمة الاتحادية في حال عدم التحقيق بالخروق التي رافقت العملية الانتخابية .

وقال رئيس ائتلاف عراقية  ديالى عمر عزيز الحميري في تصريح صحفي تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا) اليوم  إن “ائتلاف عراقية ديالى يطالب بتشكيل لجنة من خارج المحافظة للتحقيق والتقصي بما يخص الخروقات التي رافقت العملية الانتخابية”.

وأضاف “إننا نعلن بأننا سجلنا خروقات كثيرة في انتخابات ديالى وبعضها كانت حمراء تشمل حالات تزوير وتأكدنا منها بالأدلة القطعية تزوير”، وتابع قائلا “حاول البعض ان يمرر هذا التزوير مرور الكرام ونأمل من المفوضية التحقيق فيه ولا نريد أكثر من حقنا القانوني وأصوات ناخبينا”.

وأوضح محافظ ديالى أن “أبرز هذه الخروقات عدم السماح لمراقبين ائتلاف عراقية ديالى بالاطلاع على سجلات الناخبين علما أن أكثر السجلات تم التوقيع عليها بقلم واحد وهذا الأمر يوضع إمامه علامة استفهام”، مبينا أن “هناك خرقا ثانيا يتمثل بأننا بعد تقديمنا شكوى بخصوص نتائج التصويت الخاص في احد المراكز تعاد عملية العد والفرز بنفس المركز وبنفس الكادر وهذا أيضا يثير الشكوك”.

واشار الحميري الى أنه ” تم التوقيع في سجلات الناخبين على أسماء أناس متوفين وتحديدا في مركز الرفاه الثاني في منطقة أبو كرمة حيث تم التصويت والتوقيع نيابة عن المتوفين، كما ظهرت لدينا بعض المحطات نسب التصويت كاملة بنسبة 100%، في حين ان أكثر الناخبين الذي حدثوا سجلاتهم لم يستطيعوا الإدلاء بأصواتهم وتم منعهم من جهات معروفة لم يسميها” .

وذكر الحميري وهو يشغل محافظ ديالى الحالي أن “من حالات التزوير تعيين أحد الضباط الذي هو منتسب في دائرة أحوال بعقوبة كمدير مركز انتخابي في التصويت العام بهوية له صادرة من نقابة المحامين وبتوجيه من قبل أحد المسئولين المتنفذين في المحافظة”، بالإضافة إلى تغيير في أرقام عدد من إقفال الصناديق الموجودة في المفوضية، إضافة إلى إتلاف 50 بطاقة في مركز انتخابي في قضاء الخالص بعد قيام احد الموظفين بالتأشير على قائمة ثانية مع عراقية ديالى مما يبطل هذه البطاقات الانتخابية”.

واكد الحميري على “ضرورة أن تقوم مفوضية الانتخابات باتخاذ موقف حازم من هذه الخروقات بما يعيد لها حياديتها ونزاهتها وهيبتها”، معتبرا أن “استقلالية المفوضية باتت على المحك”، داعيا “كافة القوى تيارات سياسية إلى عدم إثارة مشكلة عنوانها نتائج الانتخابات لأن هذا غير مقبول ويضر بالمصالح العامة ويزيد من تعقيد الموقف”.

وطالب الحميري ” بتشكيل لجنة خاصة تقوم بالتحقيق بهذه الخروقات والتي قدمت على شكل شكاوي الى مجلس المفوضين وفي حاله عدم اتخاذ موقف في هذه الشكاوي سنضطر بتقديم دعوى رسمية الى المحكمة الاتحادية”. (النهاية)

اترك تعليقاً