الرئيسية / ثقافة وفنون / إنطلاق مهرجان (سان ريمو) للأغنية الإيطالية

إنطلاق مهرجان (سان ريمو) للأغنية الإيطالية

(المستقلة)..وكالة (أي جي آي) الايطالية للصحافة/ …انطلقت الدورة الرابعة والستّون مهرجان الاغنية الإيطالية العريق المعروف باسم مدينة الزهور (سان ريمو) التي تُبعد مسافة قصيرة عن الحدود الفرنسية والشاطيء اللازوردي. ومع انطلاق المهرجان ابتدأت لعبة التوقّعات والتكهٌنات عن الاغنية التي ستفوز في ختام المهرجان بـ” أسد سان ريمو والنخلة الذهبية”.

وبعد سنين طويلة من كون (سان ريمو) مهرجاناً وطنياً بمشاركات عالمية خارج المسابقة، فقد أدرجته وكالات المراهنات، بالذات الانكليزية، ضمن مسابقاتها، ومع انطلاقه التمهيدي والتحضيرات ابتدأت المراهنات، وتشير آخر التكهّنات إلى احتمال كبير لفوز المغنيّة الشابة نويمي، المعروفة بـ (نويمي الحمراء)، نسبة إلى لون شعرها.

وكانت نويمي فازت في عام 2009 ببطولة “إكس فاكتور” وهو برنامج موسيقي استعراضي واسع النطاق يعرضه التلفزيون الإيطالي، وانتقلت بعد ذلك الفوز لتستقرّ في لندن، ما أتاح لها فصاءً أوسع وانتشاراً أفضل، قياساً إلى زملائها الشباب. وتدرجها وكالات المراهنات الانجليزية الآن في مقدّمة الفائزين المحتملين في دورة مهرجان (سان ريمو)، واعتبرت وكالة (ستانلي بيت) بأن “نويمي ليست شهاباً عابراً في سماء الأغنية الإيطالية، بل هي فنانة شابة حازت اعجاب الجمهور والنقد على حد سواء”. ويلي نويمي من حيث حظوظ الفوز، وفق وكالات المراهنات اللندينية، الفائز بجائزة في عام 2005 فرانتشيسكو رينغا، وتتبع رينغا الفائزة في عام 2009 آريسا.

يذكر أن مهرجان سان ريمو للأغنية الإيطالية ولد في عام 1951 وكان يُبثّ حينها عبر الإذاعة، لأن التلفزيون الإيطالي لم يكن قد ولد بعد. وتحوّل بشكل سريع إلى ظاهرة مجتمعية وتسابق العديد من الفنانين الكبار للوقوف على مسرحه مثل نيلا بيتسي وكلاوديو فيلا ودومينيكو مودونيو آدريانو تشيلينتانو ولوتشو دالا وغيرهم، وكان المهرجان منصة الانطلاق لفنانين كبار من عيار الفنان الضرير أندريا بوتشيلّي الذي فاز بجائزة المهرجان، للطاقات الشابة في دورة العام 1994، وبدأ مسيرة عالمية رائعة وضعته في مصاف كبار الفنانين في العالم.

إلاّ أن المهرجان لم يدعم الفائزين بجوائزه فحسب، بل كان وسيلة لإطلاق أجنحة فنانين وردوا في قعر قائمة المتسابقين، وحققوا فيما بعد نحاحات كبيرة وصارت اسماؤهم من ألمع آسماء المغنيين والموسقيين، ليس في إيطاليا لوحدها، بل في العالم أيضاْ ومن بين هؤلاء فاسكو روسٌي وشوگر فورناتشاري ولورينسو جوفانوتّي. وغيرهم. (النهاية)

اترك تعليقاً