الرئيسية / ثقافة وفنون / إقالة رئيس المسرح القومي في النمسا بسبب فضيحة مالية

إقالة رئيس المسرح القومي في النمسا بسبب فضيحة مالية

(المستقلة)..أقال وزير ثقافة النمسا مدير مسرحها القومي أمس الثلاثاء بسبب فضيحة مالية هزت سمعة المؤسسة العريقة التي يرجع تاريجها إلى 250 عاما.

ونسب إلى ماتياس هارتمان -وهو مدير ألماني سابق لمسرح بوخوم سيفيك ومسرح زوريخ- إهدار 8.3 مليون يورو (11.6 مليون دولار) الموسم الماضي وقال المجلس المشرف إنه ربما يكون حدث تزوير واختلاس.

وأذهلت الفضيحة في فيينا برجثيتر -أحد أكثر المسارح أهمية في الدول الناطقة بالألمانية والذي تبلغ ميزانيته السنوية 230 مليون يورو- الوسط الثقافي في فيينا منذ الكشف عنها العام الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء النمساوية عن وزير الثقافة جوزيف اوسترماير قوله في مؤتمر صحفي “كان لا بد من اتخاذ هذه الخطوة لتجنب مزيد من الضرر للدولة وبرجثيتر.”

وقال إن هارتمان ارتكب “انتهاكات خطيرة بشأن واجباته كمدير.”

وقال اوسترماير إن طلبا قدم للمدعين بشأن إمكانية مقاضاة هارتمان بسبب الأضرار التي تسبب فيها. ونقلت وكالة الأنباء النمساوية عن هارتمان قوله “أنا لا استطيع تأكيد اجراء تحقيق جنائي. نحن لم نتقدم بشكوى.”

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الادعاء في فيينا.

وقال هارتمان إنه يعتزم الطعن في قرار إقالته قائلا انه لا يمكنه كمدير فني تحمل مسؤولية المراقبة المالية للشركة.

واستقال أيضا جورج إسبرينجر رئيس المجلس المشرف على المسرح. وقال “فوجئت بالأحداث بل أكاد أكون روعت مثلكم تماما.”

وشهد برجثيتر -الذي انشأته الامبراطورة ماريا تيريزا في عام 1741 كمسرح للبلاط الإمبراطوري- العروض الأولى لأعمال موزار الأوبرالية والسيمفونية الأولى لبيتهوفن.(المستقلة)

اترك تعليقاً