إعتداء جسيم في الديوانية يؤدي الى رقود صحفي في العناية المركزة

 

(المستقلة)..ادان المرصد العراقي للحريات الصحفية الإعتداء التي تعرض لها الصحفي موفق الحسني مقدم البرامج في إذاعة الصدى  التي تبث من محافظة الديوانية جنوب بغداد، وطالب بتحقيق عاجل لضبط الجناة وتقديمهم الى المحاكمة.

ونقل المرصد عن صحفيين من الديوانية قولهم، إن (موفق الحسني)، الذي يعمل مقدماً للبرامج في إذاعة الصدى المحلية، تعرض الى إعتداء جسيم من قبل مجهولين كاد أن يودي بحياته، مساء أمس الثلاثاء، وسط مركز المحافظة.

ونقلاً عن ذوي الحسني فإنه خرج من منزله الكائن في منطقة العروبة الثالثة بعد الساعة العاشرة مساء، حيث إعترضه عدد من المسلحين نزلوا من سيارة لاتحمل لوحات تعريفية، وقاموا بضربه بأعقاب المسدسات وطعنوه بالسكاكين، ما ادى الى اصابته بجروح عميقة في منطقة الرأس والصدر.

وطالب المرصد العراقي للحريات الصحفية حكومة الديوانية المحلية وقيادة شرطة المحافظة بفتح تحقيق عاجل والكشف عن ملابسات هذا الحادث البشع، خصوصا وإن الديوانية تمتاز بواقعها الأمني المستقر إلا أن التهديدات مستمرة ضد الصحفيين هناك.

وتشهد محافظة الديوانية العديد من الإنتهاكات والإعتداءات ضد صحفيين عاملين هناك، وهو ما يجعل المحافظة من البيئات الأكثر خطراً على حرية الصحافة والتعبير عن الرأي في العراق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد