إصابة الابن الأصغر لترامب بفيروس “كورونا”

المستقلة /- أعلنت زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إصابة ابنهما الأصغر بارون (14 عاما) بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وقالت ميلانيا ترامب في بيان بعنوان “تجرتبي مع كوفيد-19″، وذلك بعد أسبوعين على تشخيص إصابتها والرئيس ترامب بالفيروس: “بالطبع فكرت على الفور بابننا”، مضيفة أنها “شعرت بارتياح كبير عندما أتت نتيجة اختباره سلبية (..) لكنّ مخاوفي تجسّدت عندما خضع للاختبار مرة أخرى وأتت النتيجة إيجابية”.

وأشارت زوجة ترامب إلى أن ابنها شفي أيضا، إذ أنه خضع لاختبار جديد وأتت النتيجة سلبية، مؤكدة أن بارون لم تظهر عليه أي أعراض.

وأوضحت بقولها: “هو مراهق قوي ولم تظهر عليه أي أعراض، كنت سعيدة لأننا مررنا بهذه التجربة نحن الثلاثة سويا، حتى نتمكن من الاعتناء ببعضنا البعض وقضاء الوقت معا”.

يشار أن تجربة ميلانيا مع فيروس كورونا كانت أخف من زوجها، إذ لم يستدع الأمر نقلها إلى المستشفى، على عكس ترامب الذي نقل إلى مستشفى وولتر ريد العسكري للحصول على الرعاية الطبية اللازمة.

ويتمتع ترامب وزوجته حاليا بصحة جيدة، ويظهر الرئيس الأمريكي في عدد من التجمعات التي تسبق الانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، دون أن يشكل خطرا على المحيطين به، حسبما أكد الأطباء.

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.