إسرائيل تدعو بن زايد لزيارة القدس ورحلات جوية قريبا عبر السعودية

(المستقلة9… وجهت إسرائيل اليوم الاثنين دعوة إلى ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد لزيارة القدس المحتلة، وأكدت أنها تعمل على تسيير رحلات جوية مباشرة بين تل أبيب وأبو ظبي عبر الأجواء السعودية. في الأثناء، صرح مسؤول إسرائيلي رفيع أن البحرين وسلطنة عمان والسودان “على جدول الأعمال”.

وقال الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، في تغريدة على تويتر، إنه وجه الدعوة إلى بن زايد لزيارة القدس المحتلة، بعد اتفاق تطبيع العلاقات بين الطرفين الذي أعلن الخميس الماضي في الولايات المتحدة.

وغرد ريفلين “كلي أمل أن تساهم هذه الخطوة في بناء وتعزيز الثقة المتبادلة بيننا وبين شعوب المنطقة، ثقة ترسخ التفاهم بيننا جميعا”.

وتابع في التغريدة “إن مثل هذه الثقة كما أثبتم بالخطوة السامية والشجاعة من شأنها دفع منطقتنا إلى الأمام وتوفير الازدهار والاستقرار لسكان الشرق الأوسط بأسره”.

من جهته قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن حكومته تعمل على تسيير رحلات جوية مباشرة بين تل أبيب وأبو ظبي عبر الأجواء السعودية، مشيراً إلى أن الإماراتيين معنيون جدا باستثمار ضخم في إسرائيل.

وقال نتنياهو في تصريحات صحفية أدلى بها أثناء زيارته مطار بن غوريون “أريد أن أبشركم أننا نعمل على تسيير رحلات جوية مباشرة في الأجواء السعودية بين تل أبيب ودبي وأبو ظبي، رحلة قصيرة تستغرق 3 ساعات تماما كسفرة إلى روما”.

وأضاف “هذا سيحدث تغييرا على الملاحة الجوية الإسرائيلية وعلى اقتصاد إسرائيل بإجمالي كبير من حيث أعداد السياح من الطرفين، وأيضا سيأتي باستثمارات ضخمة”.

وكانت شركة طيران إسرائيلية قدمت طلبا رسميا لتشغيل رحلات مباشرة إلى الامارات في إطار الاتفاق الذي أعلن عنه بين الجانبين.

في السياق، أعربت مسؤولة إماراتية عن أملها في مشاركة العديد من الإسرائيليين في معرض “إكسبو دبي” المقرر انطلاقه مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2021.

وفي مقابلة أجرتها معها صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، وصفت مديرة الاتصال الإستراتيجي بالخارجية الإماراتية هند العتيبة اتفاق التطبيع بـ “التاريخي” وأشارت إلى أن بلادها حريصة على إحراز تقدم في ما يتعلق بفتح السفارات وإصدار تأشيرات عمل متبادلة.

وأضافت “نأمل أن نرى العديد من الإسرائيليين عام 2021 في معرض إكسبو دبي، حيث أكدت إسرائيل بالفعل مشاركتها في السابق”.

وكانت العتيبة أعلنت أمس أن وزيري الخارجية عبد الله بن زايد ونظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي “دشنا خطوط الاتصال بين الإمارات وإسرائيل، وتبادلا التهاني، وأكدا الالتزام بتحقيق بنود معاهدة السلام بين الدولتين”.

من جهته، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إن القرارات الإستراتيجية تحولية، ولها وقعها وتأثيرها، مشيرا إلى أن قرار الإمارات مستقبلي ويعزز موقعها وتنافسيتها.

ومن ناحية أخرى قالت وزارة الاتصالات الإسرائيلية إن مزودي خدمات الاتصالات بالإمارات رفعوا يوم السبت حظر الاتصالات الواردة من أرقام تحمل رمز الهاتف الدولي لإسرائيل وهو +972.

وفي تغريدة له على تويتر، قال قرقاش إن معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية قرار سيادي ليس موجها إلى إيران، معبرا عن رفض التدخل في قرارات بلاده ورفض ما سماه التهديد والوعيد سواء كان مبعثه التنمر أو القلق حسب تعبيره.

في الأثناء، أكدت الإذاعة الإسرائيلية أن رئيس الموساد يوسي كوهين سيتوجه إلى أبو ظبي للقاء ولي عهدها، من أجل وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق تطبيع العلاقات بين الجانبين.

وفي ضوء توقعات إقدام دول أخرى على التطبيع مع تل أبيب، قال وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين في تصريح لإذاعة جيش الاحتلال “سيتم توقيع اتفاقيات أخرى مع المزيد من دول الخليج والدول الإسلامية في أفريقيا”.

وتابع “أعتقد أن البحرين وسلطنة عمان على جدول الأعمال بالتأكيد. بالإضافة إلى ذلك، هناك في تقديري فرصة بالفعل العام المقبل لاتفاق سلام مع دول أخرى في أفريقيا، وعلى رأسها السودان”.

ومع تواصل موجة الغضب عربيا، انتقد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه الخطوة الإماراتية بالتطبيع مع إسرائيل وقال إنها تمثل خروجا فاضحا عن الإجماع العربي.

وفي كلمة ألقاها في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة، أكد اشتيه مواصلة مواجهة خطط الضم ومخططات الاستيطان الإسرائيلي.

وشدد اشتيه على أن موضوع الضم وتجميده جاء نتيجة صلابة الموقف الفلسطيني وليس لسبب آخر، والحديث عن فلسطين وما تقبل به وترفضه هو شأن القيادة الفلسطينية، مضيفا أن تعزيز ترسانة الأسلحة الإماراتية من المزود الأميركي لن يكون على حساب القدس المحتلة وفلسطين.

وشدد على أن احتمال عودة الإدارة القادمة إلى الاتفاق الإيراني الأميركي يجب ألا يكون سببا لمعركة عربية على حساب فلسطين، وأن مساندة ترامب في حملته الانتخابية يجب ألا تكون على حساب الفلسطينيين. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.