الرئيسية / عربي و دولي / عربي / إحالة عطاء نقل النفط الخام من العراق إلى المصفاة على ائتلاف الزعبي والذيابات

إحالة عطاء نقل النفط الخام من العراق إلى المصفاة على ائتلاف الزعبي والذيابات

بغداد ( إيبا ) /
متابعة / …  أحالت وزارة الطاقة والثروة المعدنية  الاردنية عطاء نقل النفط الخام من موقع (بيجي كركوك)
الى مصفاة البترول في الزرقاء على ائتلاف الزعبي والذيابات للنقل والتجارة بسعر نقل
يبلغ 8ر39 دولار للطن. 

وتوقع
مصدر رفيع في الوزارة في تصريح لوكالة الأنباء الاردنية (بترا) ان تنتهي الوزارة من
إجراءات التعاقد مع الائتلاف الذي احيل عليه العطاء خلال الشهر الحالي.

 وحول
إجراءات إحالة العطاء بخاصة في ظل احتجاجات بسبب استبعاد احد الناقلين قال المصدر»
ان الوزارة طرحت في السابع والعشرين من شهر حزيران 2012 عطاء نقل النفط الخام من موقع
(بيجي كركوك) في العراق الى موقع مصفاة البترول في الزرقاء للفترة من الأول من شهر
آب عام 2012 ولغاية الحادي والثلاثين من شهر تموز 2013، حيث تم استلام ثلاثة عروض مهتمة
بالمشاركة بالعطاء وتم تأهيل عرضين منها بعد ان استكملت متطلبات التأهيل الفني.

 واضاف
المصدر، ان لجنة العطاءات فاوضت صاحب العرض الأرخص المطابق وهو ائتلاف (الزعبي والذيابات
للنقل والتجارة) وتم تخفيض سعر العرض المقدم من 44ر44 دينار للطن الى 8ر39 دينار، حيث
تمت الإحالة المبدئية على الائتلاف ومن المتوقع الانتهاء من إجراءات التعاقد مع الائتلاف
(الشركة الناقلة) خلال الشهر الحالي.

 وأشار
المصدر الى ان لجنة العطاءات الخاصة المشكلة من وزارة الطاقة والثروة المعدنية ووزارة
المالية وهيئة تنظيم النقل البري وديوان المحاسبة بصفة مراقب قامت بالاستناد الى إحكام
نظام اللوازم وتعليمات العطاءات باستبعاد العرض المقدم من ائتلاف مؤسسة ذيابات للنقل
والتجارة والمفلح للنقل الدولي.

 وبرر
المصدر سبب الاستبعاد بإخلال مؤسسة ذيابات للنقل والتجارة احد أطراف الائتلاف بالتزاماته
العقدية المبرمة بينه وبين وزارة الطاقة والثروة المعدنية في تنفيذ عطاء النقل السابق
وذلك لعدم تحقيق المعدل العام للنقل والمتفق عليه بالاتفاقية الموقعة معه والبالغ
10 آلاف برميل يوميا.

 وبحسب
المصدر فقد بلغ المعدل اليومي للمادة المنقولة لغاية شهر حزيران 2012 ما مقداره
5932 برميلا يوميا فقط تشكل ما نسبته 3ر59 بالمائة من مجمل الكميات التعاقدية الأمر
الذي أدى الى إلحاق أضرار مالية بالوفر الذي كان من الممكن ان يتحقق من استيراد كامل
الكميات المتفق عليها وعدم تمكين الوزارة من زيادة معدلات النقل الى 15 ألف برميل يوميا
وما يترتب على ذلك من زيادة في مقدار الوفر.

 وأشار
المصدر الى ان وزيري الطاقة والثروة المعدنية والمالية صادقا على قرار لجنة العطاءات
وفقا لنظام اللوازم العامة، مبينا ان الوزارة وخلال فترة تنفيذ العطاء السابق خاطبت
الناقل لرفع معدلات النقل وعقدت معه عدة اجتماعات ووجهته بضرورة الالتزام بواجباته
وتحمل مسؤولياته المنصوص عليها في الاتفاقية الموقعة معه الا ان معدلات التحميل لم
تتحسن وبقيت على حالها. 

وأوضح
المصدر، ان إخلال الناقل السابق بمسؤوليته المنصوص عليها في الاتفاقية الموقعة معه
«هو دلالة على عدم القدرة وانعدام الجاهزية لتنفيذ عطاء نقل النفط الخام من العراق
الى الأردن ما استوجب استبعاده وهذا يفند ادعاءات واتهامات مؤسسة الذيابات الخاطئة
والباطلة التي تم تداولها إعلاميا منذ مطلع الشهر الحالي».

 

وبحسب
المسؤولين في وزارة الطاقة فقد تم تضمين العطاء الجديد شروطا تعالج كافة الاختلالات
برفع كفاءة حسن التنفيذ من 7 ملايين دينار الى 10 ملايين دينار وان يوفر الناقل ملاءة
مالية بقيمة 10 ملايين دينار واشترطت وجود جهة فاحصة للتأكد من نوعية النفط المورد.

 

ويحصل
الأردن على نفط العراق الذي يشكل 10 بالمائة من احتياجاته اليومية بأسعار تفضيلية تقل
عن السوق العالمي بمقدار 18 دولارا للبرميل الواحد كما يزود العراق الأردن بحوالي
10 آلاف طن وقود ثقيل يوميا بأسعار تفضيلية تقل عن السعر العالمي بحوالي 88 دولارا
للطن الواحد.

 

ويتم
حاليا استيراد النفط الخام من السعودية بمعدل 5ر2 مليون برميل شهريا من خلال عقد سنوي
موقع مع شركة ارامكو السعودية وعلى أسس تجارية.

 

يذكر
ان اسعار نقل طن النفط الخام من العراق عام 2011 / 2012 بلغت 98ر28 دينار مقارنة مع
37 دينارا لعام 2010 وفي عام 2009 بلغ 66 دينارا ، وفي عام 2008 بلغ 76 دينارا.

 

ويستهلك
الأردن ما معدله 100 ألف برميل يوميا من النفط الخام، ارتفعت الى نحو 170 ألف برميل
مع انقطاع إمدادات الغاز الطبيعي المصري الذي شهد منذ مطلع العام انقطاعات بفعل اعتداءات
تقع على الخط في الأراضي المصرية وذلك لغايات توليد الطاقة الكهربائية. ( النهاية ) 

اترك تعليقاً