أنقرة رداً على بغداد: لا تكونوا أداة للإرهابيين

(المستقلة)…. ردت أنقرة على استنكار بغداد للانتهاكات التركية لسيادة العراق على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي، الجمعة حيث قال إن أنقرة تتوقع تعاوناً من بغداد لمكافحة حزب العمال الذي يشكل تهديداً على أمن العراق واستقراره ووحدة أراضيه.

وأوضح أن “التصريح الذي أدلى به متحدث الرئاسة العراقية، يتضمن ادعاءات غير حقيقية حيال سقوط خسائر بين المدنيين.

وأكد المتحدث باسم الخارجية التركية أن “الادعاءات التي تشكل ركيزة هذا التصريح، ليست إلا دعاية ترمي من ورائها منظمة “بي كا كا” الإرهابية ومؤيدوها إلى تشويه عمليات تركيا في مكافحة الإرهاب”.

كما قال “يجب ألا تكون السلطات العراقية أداة للإرهابيين في حملات التشويه الدعائية”.

وكانت رئاسة الجمهورية العراقية دعت إلى إيقاف تلك الأعمال العدائية التي تطال السيادة الوطنية، وتؤدي إلى قتل مدنيين.

وأكد الناطق باسم الرئاسة في بيان الجمعة، أن “تلك الأعمال تعد انتهاكاً صارخاً لمبدأ حسن الجوار، ومخالفة صريحة للأعراف والمواثيق الدولية”، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء العراقية “واع”.

كما شدد على ضرورة وقف الانتهاكات التي تطال السيادة الوطنية نتيجة العمليات العسكرية التركية المتكررة وخرقها للأجواء العراقية، والتي ذهب ضحيتها عدد من المدنيين العزل.

إلى ذلك جدد استنكار العراق لتلك الأعمال العدائية، مؤكدا على ضرورة حل المشاكل الحدودية والملفات الأمنية بين العراق وتركيا عبر التعاون والتنسيق بينهما، ورفض الأحادية في معالجة القضايا العالقة، ووجوب احترام السيادة العراقية. (النهاية)

التعليقات مغلقة.