الرئيسية / مقالات مختارة / ألانتخابات بين العزوف والمشاركة // سعد الراوي

ألانتخابات بين العزوف والمشاركة // سعد الراوي

  مقالات مختارة : تتردد اليوم  كثير من الكتابات والتعليقات ومن كثير من الناخبين بالعزوف عن التصويت أو ألمشاركة بالانتخابات ألقادمة  .. مع احترامي لهذا الرأي فبودي ان اطرح رأي اخر . وأقول أن عدم ألمشاركة لا تأتي بالأفضل كما يريد أو كما يدعي كثير من الناخبين اليوم فأن فشل من أنتخبه سابقا  لا يعني أننا لا يمكننا أن نجدد حسن الاختيار والفشل هو ألدرجة الاولى في سلم النجاح وليعلم الناخب أن الانتخابات ستجري وتعتبر ناجحة مهما كانت نسبة التصويت سواء أقل من 1% او أكثر من 90% ففي الانتخابات الاولى لمجالس المحافظات كانت نسبة التصويت في محافظة الأنبار اقل من 1% بينما تجاوزت نسبة التصويت في بعض المحافظات الاخرى 80% ولكن كل الفائزين مهما أختلفت نسبة التصوين في محافظاتهم اصبحوا أعضاء لمجالس المحافظات .. رغم ان هناك أكثر من 90%  لم يصوتوا في محافظة الانبار .

ما أريد ذكره ألان هو أن العزوف او عدم المشاركة لا تعني ابدا مجئ الافضل أو الاصلح .

ومن لم يشارك لا يلوم أحد على عدم مجي من يعتقده مخلص وأمين ووطني ؟؟؟؟!!!! لان ترك مشاركة المخلصين والاكفاء ستترك الساحة لمن هم غير ذلك ولا نلوم الا أنفسنا بعدم ألمشاركة  وعدم تمثيل الاجدر والاكفأ في هذه الانتخابات .. فأعتقد ألموضوع مسؤولية كبيرة رغم ان المسؤولية تقع على المرشح والناخب والمرشح الفائز بالذات أكبر بكثير من غيره .. واتمنى على الجميع الاطلاع على قوانين الانتخابات و مجالس المحافظات .. لكي يعرف الناخب حدود صلاحيات المرشح حتى يناقش المرشح الذي  يرفع  شعارات خارج حدود صلاحياته والتي لا يمكن له تنفيذها على أرض الواقع !! فلو أن ألناخب له أطلاع لرد كثير من شعارات المرشحين ألذين تتعالى اصواتهم في الاعلام وفي الندوات ومؤتمرات المرشحين ؟؟؟ وكذلك على الجميع متابعة الانظمة والاجراءات التي تصدرها المفوضية بهذا الخصوص فنحن نحتاج الى ثقافة انتخابية بمستوى الاحداث وأن الديمقراطية لا تأتينا بين عشية وضحاها فمرحلة الالف ميل تبدأ بخطوة واحدة  ..

                    عضو مجلس مفوضية الانتخابات العراقية /  سابقا

                         Saadalrawi_2005@yahoo.com

                                  25 /11 / 2012 م

تعليق واحد

  1. اخي الاستاذ سعد حفضك الله ورعاك عليك ان تعرف ايظا ان الانتخابات وثقافتها لا تجدي ولا تنفع في غياب الديمقراطية وهي لا تؤسس للديمقراطية والعكس صحيح مسيرة ميل واحد على الطريق الصحيح وفي رحلة صائبة توصلك الى هدف الالف ميل النشودة ولكن مسيرة ميل او 900 ميل في اتجاه اخر وفي طريق خاطئ وبلا هدف منشود تهلك وكلما ابتعدت فيها عن نقطة الانطلاق كنت الى الاعياء والموت اقرب شعبنا اليوم منقسم على نفسه القوة والمال والسلطان بيد اللصوص من غير المعقول ان نفكر ان الخلاص من اللصوص سيتم بالطريقة التي اوصلتهم الى غنيمتهم مع التقدير

اترك تعليقاً