أعلاميون عراقيون يدعون لوقف ظاهرة الاعلام المسيء وخطاب التحريض والكراهية

 
(المستقلة).. اعرب تجمع “إعلاميون عراقيون بلا حدود” عن رفضه “رفضاً شديداً ظاهرة إستمرار برامج التشهير والتحريض والتهريج وبث الكراهية والعنف لما لها من أثار سلبية”.

واعرب التجمع في بيان وجهه الى الجهات الحكومية والنقابات والجمعيات الصحفية في العراق عن استغرابه من ” سماح المؤسسات الاعلامية خصوصاً بعض الفضائيات والاذاعات لاشخاص لايمتون بصلة للاعلام والصحافة بالظهور في برامج تلفزيونية وإذاعية ” ، تستخدم أسلوب التشهير والتحريض والتهريج وبث الكراهية والعنف.في الوقت “الذي يطرد الإعلاميون والصحفيون من العمل بذريعة الوضع الاقتصادي “.

وطالب التجمع بوقفة جادة أمام هذه الفوضى الإعلامية والتأكيد على الخطاب البعيد عن التهريج والدجل والسباب والتضليل .
ودعا لتوجيه عقوبات رادعة “في حالة تجاوز أي مؤسسة إعلامية هذه الخطوط الحمر وإستمرار إنتهاكها لمواثيق الشرف الإعلامي ومدونات السلوك المهني” من اجل “وقف هذا التخريب المتعمد لثقافة الفرد العراقي والذائقة المجتمعية”.
وشدد التجمع في بيانه الذي حمل توقيع اكثر من 90 صحفيا على انه “يسعى لتأسيس إعلام وطني يسمو على الصراعات ويدافع عن العراق أرضا وشعبا وقيم العدالة والمساواة ،ويبتعد عن التهريج، وينبذ الكراهية والعنف ويواجه الارهاب، ويتبنى قضايا الرأي العام”.(النهاية)files

قد يعجبك ايضا

اترك رد