(المستقلة)… قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان إن بلاده مستعدة لفتح حدودها للاجئين السوريين “إذا كان ذلك ضروريا”، مؤكدا أن أنقرة “تواجه تهديدا” جراء قطع طريق إمداد رئيسي إلى جزء من مدينة حلب.

وفر الآلاف من السوريين معظمهم من النساء والأطفال، نحو الحدود التركية منذ الجمعة من حلب هربا من هجوم واسع النطاق تشنه قوات النظام السوري بدعم من الضربات الجوية الروسية.

وأضاف أردوغان في الطائرة للصحافيين الذين رافقوه في عودته من السنغال أن “النظام يسد الطريق على قسم من حلب. تركيا تواجه تهديدا”.

وتابع “إذا وصلوا إلى أبوابنا وليس لديهم خيار آخر، وإذا كان ذلك ضروريا، فسنضطر إلى السماح لإخواننا بالدخول”.

وقد أعلن حاكم منطقة الحدود في معبر كيليس، سليمان تبيز، السبت، أن تركيا تتولى رعاية حوالي ثلاثين ألفا من اللاجئين الذين تجمعوا حول مدينة اعزاز السورية القريبة خلال اليومن الماضيين.

وقال إن 70 ألفا آخرين قد يتوجهون إلى الحدود التركية إذا استمر تقدم قوات النظام السوري في منطقة حلب.

وأفاد مراسل لوكالة “فرانس برس” لأن معبر اونجو بينار التركي المقابل لمنفذ باب السلامة السوري لا يزال مغلقا أمام آلاف اللاجئين الذين يتجمعون هناك لليوم الثالث على التوالي.

وقال مسؤول تركي لفرانس برس “لكن الحدود تبقى مفتوحة أمام حالات الطوارئ”.

وأضاف أن “سبعة جرحى نقلوا إلى تركيا الجمعة، وواحد السبت لتلقي العلاج في المستشفيات”.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أعلن أن بلاده ستبقي على “سياسة الحدود المفتوحة” أمام اللاجئين السوريين.(النهاية)