أردوغان: الكنائس بتركيا تفوق المساجد بأي دولة أوروبية

رد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على الانتقادات الأوروبية، بشأن تحويل آيا صوفيا من متحف إلى مسجد، بالقول إن عدد الكنائس والكنس في تركيا، يفوق بأضعاف عدد المساجد بأوروبا.

وقال في كلمة عقب ترؤسه اجتماعا للحكومة في المجمع الرئاسي في أنقرة، الثلاثاء، إن السلطات التركية من حوّلت آيا صوفيا إلى متحف بقرار خاطئ في الماضي، مضيفا: “ها نحن نعيده إلى مسجد مجددا”.

 

وتعهد بالحفاظ على صفة التراث الثقافي العالمي لمسجد آيا صوفيا في إسطنبول مع فتحه للعبادة مجددا، موضحا أنه سيتم الحفاظ على صفة التراث الثقافي العالمي لآيا صوفيا بـ”الطريقة ذاتها التي عمل بها الأجداد”.

 

وتطرق أردوغان إلى الانتقادات الغربية لهذه الخطوة، ولفت إلى أن دور العبادة لغير المسلمين في تركيا تفوق 4 أو 5 أضعاف عدد المساجد في أوروبا.

 

وأوضح أن هناك دار عبادة واحدة لكل 460 شخصا غير مسلم في تركيا، مقابل مسجد واحد لكل 2000 مسلم في أوروبا.

 

ولفت أردوغان إلى أن فتح إسطنبول، كان نقطة تحول تاريخية بالنسبة للعالم بأسره وليس للأمة التركية فحسب، وبات رمزا لخروج أوروبا من ظلام العصور الوسطى، كما هو وارد في كتب التاريخ.

 

وتابع: “بالطبع إن فترة الحكم العثماني الذي امتد من المحيط الهندي إلى أواسط أوروبا، تعد مصدر فخر كبير لنا”.

 

ونوه إلى أن أهم ما يميز العهد العثماني التسامح غير المسبوق الذي تم إبداؤه حيال أصحاب المعتقدات والثقافات الأخرى. رد على ممثل للاتحاد الأوروبي

 

من جانبه، أعرب وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، عن رفضه لكلمة “إدانة” التي استخدمها الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل في تصريحاته حول آيا صوفيا.

 

وقال تشاووش أوغلو في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية مالطا إيفاريست بارتولو عقب محادثات جمعتهما، الثلاثاء”: “هناك آثار بنيت كمساجد ثم تحولت إلى كنائس في إسبانيا، فهل يجب علينا الآن أن نقول لإسبانيا حولوها إلى مساجد، إننا ندينكم”.

 

وقال: “كما قلت سابقًا، لو أن بوريل أعرب عن رغبته بعدم افتتاح آيا صوفيا أو بقائه متحفًا لكنت احترمت ذلك، ولكننا نرفض كلمة “إدانة””.

 

ولفت إلى أن إدانة تركيا، تعتبر نهجا غير صحيح، نظرا لموقفها البنّاء بخصوص آيا صوفيا.

 

وأشار إلى أن تركيا وضُعت على طاولة اجتماع مجلس العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي، بناء على رغبة كلٍ من اليونان وإدارة جنوب قبرص الرومية وفرنسا.

 

والجمعة الماضي، ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية، قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 تشرين الثاني 1934، القاضي بتحويل “آيا صوفيا” من مسجد إلى متحف.

 

والأحد، أعلن رئيس الشؤون الدينية التركي، علي أرباش، خلال زيارته “آيا صوفيا”، أن الصلوت الخمس ستقام يوميا في المسجد بشكل منتظم، اعتبارا من الجمعة 24 تموز الجاري”.

 

و”آيا صوفيا” صرح فني ومعماري فريد، يقع في منطقة “السلطان أحمد” بإسطنبول، واستُخدم لمدة 481 سنة مسجدا، ثم تحول إلى متحف في 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ منطقة الشرق الأوسط.

التعليقات مغلقة.