أخطر 6 أماكن لانتقال فيروس كورونا

المستقلة /- أخطر 6 أماكن لانتقال كورونا هو آخر ما توصلت إليه الدراسات المستمرة حول هذا الفيروس الذي حصد ملايين الأرواح.

إذ أجرت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها CDC، مجموعةً من الأبحاث استطاعوا من خلالها تحديد أخطر 6 أماكن لانتقال كورونا.

تم تطبيق هذه الدراسة على شريحةٍ من مرضى كوفيد 19.

وحصر الباحثون من خلالها الأماكن العامة التي تردد عليها المرضى، ما أدى إلى إصابتهم.

المطاعم.. الأكثر خطورةً

بينت نتائج الدراسة الأميركية أن 40.9 في المئة من نسبة شريحة المصابين محل الدراسة، ارتادوا مطعماً قبل أسبوعين فقط من ظهور الأعراض الإيجابية للمرض عليهم.

وهذا يوضح مدى خطورة الذهاب إلى المطاعم في الوقت الحالي، حتى مع وجود قواعد التباعد الاجتماعي والتدابير الوقائية.

وقد أطلقت بعض الحكومات تطبيقاتٍ للحد من عدوى الفيروس مثل تطبيق “توكلنا“، و”تباعد”، التي تبين للمستخدم الحالة الصحية للموجودين حوله في الأماكن المزدحمة.

كذلك تقوم بتنبيه المستخدم في حال اقتراب أي شخص مصاب أو مخالط، ليبتعد عنه فوراً.

مكاتب العمل

يأتي الذهاب إلى المكتب للعمل في المرتبة الثانية، ضمن الأماكن الأكثر خطراً للإصابة بكورونا.

إذ أوضحت الدراسة أن 24 في المئة من عينة المصابين محل الدراسة ذهبوا إلى مكتبهم.

ويرجع السبب في ذلك إلى أنه من الصعب السيطرة على إجراءات النظافة والوقاية، أثناء التحرك في المواصلات المزدحمة للذهاب إلى المكاتب.

كما أن غالبية المكاتب داخل الشركات تكون مغلقة، ولا تدخلها التهوئة والشمس بشكلٍ مستمر.

في هذه الحالة، تكون أرضاً خصبة لبقاء الفيروس في الجو لوقتٍ أطول وبالتالي سهولة الإصابة به.

صالونات الحلاقة ومراكز التجميل

15.6 في المئة هي نسبة المرضى الذين ارتادوا صالون للحلاقة أو التجميل، قبل إصابتهم مباشرةً بالفيروس.

ويرتاد العديد من الأشخاص بمختلف الأعمار صالونات الحلاقة بشكلٍ دوري، ويتم استعمال الأدوات نفسها مع جميع الزوار.

حتى مع وجود طرق حديثة لتعقيم أدوات الحلاقة والقص والتجميل أو تغييرها مع كل زبون، يصعب جداً السيطرة على عدد الأشخاص المخالطين للعاملين في هذه الأماكن.

كما أنه سيكون شبه مستحيل المحافظة على المسافة الآمنة بين العامل والزبون في الصالونات.

المقاهي و الحانات

المصابون الذين ذهبوا إلى المقاهي أو الحانات، كانت نسبتهم في هذه الدراسة 8.5 في المئة.

وهي تعتبر من أكثر أماكن التجمعات ارتياداً خصوصاً بين فئة الشباب الذين يصيبهم الملل بسرعة من فترات العزل الطويلة في المنزل.

كما يصعب تنفيذ التباعد الذي أكدت عليه منظمة الصحة العالمية في الحانات وأماكن الرقص.

النادي والصالات الرياضية

كشفت الدراسة أن 7.8 في المئة من المرضى، ذهبوا إلى الصالات والنوادي الرياضية.

وكحال المطاعم، هي أماكن مغلقة ومكيفة غير معرضة للتهوية المناسبة، ويرتادها الكثير من الأشخاص يومياً، ويستخدمون الآلات نفسها أثناء التمرين.

توجد صعوبة في ارتداء الكمامات لفترةٍ طويلةٍ أثناء التمرينات الرياضية، لذلك يسهل فيها التعرض للإصابة بالمرض بسرعة.

 أماكن لانتقال كورونا .. التجمعات الدينية

أقر 7.8 في المئة من المصابين بأنهم ارتادوا أماكن دينية قبل إصابتهم مباشرةً بكوفيد 19.

وتعتبر هذه الأماكن، التي تتضمن تجمعاتٍ من الناس، من أكثر الأماكن التي ترتفع فيها نسبة الاختلاط وبالتالي الإصابة بالعدوى.

لذلك نجد أن الإجراءات الأمنية بإغلاق هذه الأماكن في وقت ذروة المرض أو تحديد أعداد مرتاديها مع مراعات الإجراءات الوقائية كان قراراً صحيحاً.

وقد وضعت العديد من الدول بروتوكولاتٍ صحيةٍ للحد من انتشار الفيروس، ننصحكم أن تقرأوها قبل القيام بأي من تلك الأنشطة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.