الرئيسية / ثقافة وفنون / أحمد السعداوى يفوز بجائزة البوكر 2014 عن ” فرانكشتاين فى بغداد”

أحمد السعداوى يفوز بجائزة البوكر 2014 عن ” فرانكشتاين فى بغداد”

(المستقلة)..أعلنت لجنة تحيكم الجائزة العالمية للرواية فى نسختها العربية “البوكر” عن فوز الكاتب العراقى أحمد السعداوى عن روايته ” فرانكشتاين فى بغداد” فى دورتها السابعة.

وذكر الموقع الالكتروني الخاص بالجائزة ما يلي:

كشف سعد البازعي، رئيس لجنة التحكيم، عن اسم الفائز بالجائزة في حفل أقيم في مدينة أبوظبي مساء اليوم الثلاثاء 29 أبريل 2014. ويحصل الفائز بالجائزة على مبلغ نقدي قيمته 50,000 دولار أمريكي، بالإضافة إلى ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية، إلى جانب تحقيق مبيعات أعلى للرواية والحصول على تقدير عالمي.

 تحكي “فرانكشتاين في بغداد” قصة هادي العتاگ بائع العاديات في حي شعبي في بغداد والذي يقوم بتلصيق بقايا بشرية من ضحايا الانفجارات في ربيع 2005 ويخيطها على شكل جسد جديد، تحل فيه لاحقا روح لا جسد لها٬ لينهض كائن جديد٬ يسميه هادي “الشسمه”٬ أي الذي لا أعرف ما هو اسمه٬ وتسميه السلطات بالمجرم أكس٬ ويسميه آخرون “فرانكشتاين”. يقوم هذا الكائن بقيادة حملة انتقام من كل من ساهم في قتله٬ أو على الأصح من قتل الأجزاء المكونة له.

 أحمد سعداوي روائي وشاعر وكاتب سيناريو عراقي من مواليد بغداد 1973. يعمل في إعداد البرامج والأفلام الوثائقية وسبق له أن شارك في عام 2012 في “الندوة” – ورشة الإبداع – التي تنظمها الجائزة العالمية للرواية العربية سنويا للكتاب الشباب الواعدين.

 وفازت رواية “فرانكشتاين في بغداد” باعتبارها أفضل عمل روائي نُشر خلال الاثني عشر شهرا الماضية، و جرى اختيارها من بين 156 رواية مرشحة تتوزع على 18 بلدا عربيا. وقد علّق سعد البازعي نيابة عن لجنة التحكيم على الرواية الفائزة بقوله :

“جرى اختيار “فرانكشتاين في بغداد” لعدة أسباب، منها مستوى الابتكار في البناء السردي كما يتمثل في شخصية (الشسمه). وتختزل تلك الشخصية مستوى ونوع العنف الذي يعاني منه العراق وبعض أقطار الوطن العربي والعالم في الوقت الحالي. في الرواية أيضاً عدة مستويات من السرد المتقن والمتعدد المصادر. وهي لهذا السبب وغيره تعد إضافة مهمة للمنجز الروائي العربي المعاصر.”

 كما جرى تكريم الروائيين الخمسة الآخرين المدرجين على القائمة القصيرة في نفس الحفل، حيث ينال كل منهم مبلغ 10،000 دولار أمريكي بما فيهم الفائز.

 وكانت القائمة القصيرة المكونة من ست روايات قد أُعلنت في فبراير الماضي في مؤتمر صحفي عُقد في مؤسسة عبد الحميد شومان في العاصمة الأردنية، عمّان،  بحضور لجنة التحكيم المكوّنة من الناقد والأكاديمي السعودي سعد البازعي، رئيسا، والصحافي والروائي والمسرحي الليبي أحمد الفيتوري، والأكاديمية والروائية والناقدة المغربية زهور كرّام، والأكاديمي والناقد العراقي عبدالله إبراهيم، والأكاديمي التركي المتخصص في اللغة العربية وترجمة الأدب العربي إلى التركية محمد حقي صوتشين.

وعلق ياسر سليمان، أستاذ كرسي الدراسات العربية بجامعة كمبريدج، ورئيس مجلس أمناء الجائزة العالمية للرواية العربية، بقوله:

“لقد أبدع أحمد سعداوي في روايته “فرنكشتاين في بغداد” التي جاءت زاخرة بشخوص تتجاوز الواقع وتلتقي به وجها لوجه في آن واحد٬ مثيرة في رحلتها هذه قضايا الخلاص من إرث طاحن لا خلاص لأحد منه على مستوى المسؤولية الفردية والجمعية. وتتألق الرواية بسرد أخاذ وغرائبية جاذبة تستنطق النفس الإنسانية في أحلك ساعاتها. ساحة الرواية بغداد وموضوعها في آخر المطاف يتعدى هذه المدينة ليشمل الإنسان أينما وُجد.”

 تدعم الجائزة “مؤسسة جائزة بوكر” في لندن، وتموّلها “هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة” في أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة.

 يُذكر أنه قد تم حتى اليوم التعاقد على نشر ست من الروايات السبع الفائزة خلال السنوات الماضية  في ترجمات إنجليزية، وبصفة إجمالية فإن الروايات الفائزة أو المدرجة على القوائم القصيرة للجائزة منذ عام 2008 قد تمت ترجمتها إلى ما يربو على 20 لغة من لغات العالم.

 وكانت الجائزة قد أعلنت عن ست روايات، كقائمة قصيرة مرشحة وهذه الروايات هى “فرنكشتاين فى بغداد” للكاتب العراقى أحمد سعداوى، و”طشارى” للكاتبة العراقية إنعام كجه جى، و”الفيل الأزرق” للمصرى أحمد مراد، و”طائر أزرق نادر يحلق معى” للكاتب المغربى يوسف فاضل، و”لا سكاكين فى مطابخ هذه المدينة” للكاتب السورى خالد خليفة، و”تغريبة العبدى” للروائى المغربى عبد الرحمن لحبيبى.

اترك تعليقاً