الرئيسية / سياسية / أبو ريشة : الفلوجة ما تزال تحت سيطرة (داعش)

أبو ريشة : الفلوجة ما تزال تحت سيطرة (داعش)

الرمادي ( المستقلة)..أكد رئيس مؤتمر صحوة العراق احمد ابو ريشة ، اليوم الجمعة، أن حكومة الأنبار لم تقر بعد بإعطاء مهلة سبعة أيام لإتاحة الفرصة إلى “المغرر بهم” لإلقاء سلاحهم ، وفي حين بين أن الفلوجة “ما تزال تحت سيطرة” تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام (داعش)، ألمح إلى إمكانية تدخل الجيش في “تحريرها” إذا ما عجزت العشائر والشرطة المحلية عن ذلك .

وقال ابو ريشة، إن “الحكومة المحلية في الأنبار ناقشت مبادرتها بشأن أوضاع المحافظة على أن يتم إطلاقها بعد الاجتماع المرتقب بين مجلس المحافظة والمحافظ مع الحكومة الاتحادية”، مشيراً إلى أن “الحكومة المحلية لم تقر بعد إعطاء مهلة سبعة أيام للمغرر بهم لإلقاء سلاحهم “.

وأضاف أن “الفلوجة ما تزال تحت سيطرة تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام (داعش)، ومن لف لفه، حتى الآن”، مبيناً أن “المدينة أصبحت خالية من مسلحي العشائر ولا يوجد فيها غير عناصر داعش “.

وأوضح  أن “العشائر مستمرة في محاصرة الفلوجة من الخارج، في قرى وأقضية عامرية البو عيسى والبو علوان و المحامدة والنساف”، لافتاً إلى أن تلك “المناطق تخضع لسيطرة القوات الأمنية والعشائر “.

وحث رئيس مؤتمر صحوة العراق، “أبناء الفلوجة على العمل معاً وأن يشدوا همتهم وتتحرك غيرتهم على أهلهم الذين هجرهم تنظيم داعش إلى مناطق أخرى”، مستدركاً أن “على أبناء الفلوجة ترتيب حالهم وتسليح أهلهم من اجل تحرير المدينة من داعش “.

وألمح إلى إمكانية “تدخل الجيش العراقي في حسم معركة الفلوجة”، وتابع في “حال عجزت الشرطة المحلية وقوات العشائر عن محاربة داعش فإن الجيش سيتدخل لتحرير الفلوجة “.

واستطرد  أن “أبناء العشائر والقوات الأمنية قدموا عدداً قليلاً جداً من الضحايا خلال الحرب ضد داعش”، مستدركاً أن “قتل ألف عنصر من داعش لا يعادل شخصاً واحداً من الذين لبوا نداء الوطن للقتال “.

وأكد أبو ريشة، أن “تنظيم داعش تعرض لخسائر كبيرة لم يسبق له أن عرفها”، موضحاً أن ذلك “التنظيم الإرهابي خسر المئات من القتلى، وعشرات الآليات التي كانت بحوزته “.(النهاية)

اترك تعليقاً