الرئيسية / اخر الاخبار / آلالاف من اتباع الصدر يتظاهرون قرب المنطقة الخضراء للمطالبة بالاصلاحات

آلالاف من اتباع الصدر يتظاهرون قرب المنطقة الخضراء للمطالبة بالاصلاحات

(المستقلة)…تظاهر الالاف من أتباع التيار الصدري قرب المنطقة الخضراء وفي ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد للمطالبة باجراء الاصلاحات والقضاء على الفساد والمحاصصة.

وقال مراسل (المستقلة) اليوم الثلاثاء إن” الالاف من أتباع التيار الصدري تظاهروا قرب المنطقة الخضراء وفي ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد”، موضحا أن ” المتظاهرين طالبوا باجراء الاصلاحات والقضاء على الفساد والمحاصصة”.

وكان قد نفى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر يوم أمس الانباء التي تحدثت عن تأجيل موعد التظاهرة إلتي دعا اليها يوم غد الثلاثاء، ولوح بخطوات اخرى لعشاق المحاصصة ومن لف لفهم، وفيما اصدر سبع وصايا للمتظاهرين ابرزها الابتعاد عن نصب المشانق وترك المهاترات السياسية ودعوة الكتل المتعاطفة مع الاسلام الحقيقي وخاصة غير الفاسدين للاستعداد للمشاركة بالتظاهرة .

وقال الصدر في بيان له ردا على سؤال من العديد من اتباعه المشاركين في التظاهرة بشأن الانباء التي تحدثت عن تأجيل التظاهرة التي حددها إن “الاحتجاجات مستمرة ولن نؤجل تظاهرة الغد بل هناك خطوات اخرى فيها زيادة بالضغط”، مبيناً ان “هناك بعض النصائح للمتظاهرين الاحبة”.

وأضاف الصدر أن “المشانق مشينة فاتركوها وحافظوا على سلمية التظاهرة”، مبيناً ان “الاخوة في السلك الامني جزاهم الله خير الجزاء، عليكم بالتعاون معهم وعدم التعدي عليهم”.

وخاطب الصدر المتظاهرين بالقول “وحدوا هتافاتكم، واتركوا المهاترات السياسية ولا تسمعوا للمرجفين فلسنا طلاب سلطة”، مشيراً الى ان “العراق ينتصر في الجميع فهبوا بلا توان”.

وتابع الصدر ان “الكتل المتعاطفة مع الاصلاح الحقيقي عليها بالاستعداد لاسيما غير الفاسدين”، مثنياً على “عشائرنا العراقية وأهيب بها ان تكون في واجهة التظاهرة غداً فهم اجمل واجهة لعراقنا الحبيب”.

ودعا الصدر، “المثقفين والمؤسسات والموظفين والتيارات المدنية والاقليات إلى أن تهب مع الشعب للمطالبة بالاصلاح واسترجاع الحقوق المنهوبة ومحاسبة المفسدين لكي نكون في عراق بلا فساد ولا قائد ضرورة وبدون تهميش او محاصصة مقيتة”.

وطالب الصدر البرلمانيين “الشرفاء بعدم زج انفسهم بالمهاترات السياسية والانتقامية”، مشددا أن “هدفنا تغيير الكابينة الوزارية ثم الانتقال الى المراحل الاخرى التي من شأنها اصلاح البلد امنياً وسياسياً ومن جميع النواحي”.

ولفت الصدر إلى أن “هناك اشخاصاً لا يملكون المال للذهاب لنصرة العراقيين والاشتراك بالتظاهرة فعلى ميسوري الحال ومالكي السيارات وغيرهم من ذوي النفوذ التعاون من اجل ذلك فكلها في خدمة الوطن”. (النهاية)

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وصل مساء أمس الاثنين  الى العاصمة بغداد، وسط ترجيحات عن قيادته لتظاهرة اليوم.(النهاية)

 

اترك تعليقاً