الرئيسية / عربي و دولي / دولي / كوريا الشمالية تتحدَّى تهديدات ترامب العسكرية

كوريا الشمالية تتحدَّى تهديدات ترامب العسكرية

 

(المستقلة)..أظهرت صور حديثة ملتقطة بالأقمار الصناعية استعداد كوريا الشمالية لاختبار صواريخ بالستية من على متن غواصة، حسب ما قال خبير في شؤون الجيش الكوري الشمالي، وذلك وسط تصاعد التوترات مع الولايات المتحدة.

ونشر جوزيف بيرموديز خبير الشؤون الدفاعية الكورية الشمالية والشؤون الاستخبارية، صوَراً على موقع “نورث 38” التابع لجامعة جونز هوبكينز بواشنطن، قال إنها تُظهر على الأرجح استعدادات لاختبار صاروخ بالستي بحر-أرض (إس إل بي إم).

وأضاف أنّ “صوراً التُقطت حديثاً بقمر (صناعي) تكشف تطوُّرات عديدة تشير إلى أنّ كوريا الشمالية ربما تُسرّع تطوير الجزء البحري من قوّاتها النووية”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب توعد مجدّداً، أمس الجمعة، باستخدام القوة ضدّ كوريا الشمالية، مؤكّداً أنّ الخيار العسكري “جاهز للتنفيذ” رغم قيام الصين بالدعوة إلى ضبط النفس في محاولة لتهدئة الحرب الكلامية غير المسبوقة بين واشنطن وبيونغ يانغ.

وكتب ترامب على تويتر: “الحلول العسكرية وضعت بالكامل حالياً وهي جاهزة للتنفيذ إذا تصرّفت كوريا الشمالية بلا حكمة. نأمل أن يجد (الزعيم الكوري الشمالي) كيم جونغ-أون مساراً آخر!”.

وردت عليه وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية واصفةً إياه بأنه شخص “بغيض مهووس بالحرب النووية”.

وأضافت “ترامب يقود الوضع في شبه الجزيرة الكورية إلى شفير حرب نووية”.

ومساء أمس الجمعة قال ترامب أيضاً إن رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون، “سيندم على تصريحاته ضد الولايات المتحدة إذا ما واصل فعله هذا أو حاول المس بأراضيها”.

وردًا على سؤال صحفي حول أي حل عسكري محتمل، أوضح ترامب، “أعتقد أن الأمر واضح، نحن ندرس هذا الأمر بعناية ونأمل بأنهم (حكومة كوريا الشمالية) سيفهمون مغزى ما قلت، ولقد عنيت ما قلته”.

وتابع ترامب، في حديثه للصحافيين، “لا نريد التحدث عن تقدم، لا نريد التحدث عن قنوات خلفية (للحوارات الدبلوماسية)، نريد التحدث عن دولة أساءت التصرف على مدى العديد من السنوات، بل عدة عقود، في الحقيقة. وإدارات (أمريكية) سابقة رفضت التعامل مع القضية، لذا لم يعد أمامي خيار سوى أن أتعامل معها”.

جهود للتهدئة

ووسط الحرب الكلامية المتصاعدة بين أميركا وكوريا الشمالية، دعت الصين، اليوم السبت، كلاً من البلدين إلى التهدئة والابتعاد عن التصريحات والتصرفات التي من شأنها تصعيد التوتر الحاصل بينهما.

وجاء ذلك على لسان الناطق باسم الخارجية الصينية غينغ شوانغ، الذي حّث في بيان، كلاً من واشنطن وبيونغ يانغ على إنهاء استعراض قوتهما.

ووصف شوانغ الوضع الراهن في شبه الجزيرة الكورية، بالحساس والمعقد، معرباً عن أمله بأن تخطو الأطراف المعنية بالأزمة، خطواتِ من شأنها إعادة الثقة المتبادلة وتجنّب التصعيد.

وقال التلفزيون الرسمي إن الرئيس الصيني شي جين بينغ أبلغ نظيره ترامب خلال مكالمة هاتفية أن هناك حاجة لحل سلمي لقضية كوريا الشمالية النووية ودعا “الطرف المعني” إلى ضبط النفس.

وأضاف التلفزيون أن شي قال إن الحفاظ على السلام في شبه الجزيرة الكورية يصب في المصلحة المشتركة للصين والولايات المتحدة.

والثلاثاء الماضي، دعا ترامب دول العالم لاتخاذ مواقف أكثر صرامة وحزماً، تجاه كوريا الشمالية.

وتصاعدت حدة التوترات بين واشنطن وبيونغ يانغ في الآونة الأخيرة، بعد إجراء بيونغ يانغ ثاني تجربة صاروخية عابرة للقارات في 29 يوليو/تموز الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *