الرئيسية / اقتصادية / معصوم يدعو القطاع الخاص الأردني- العراقي الى التوظيف في العراق

معصوم يدعو القطاع الخاص الأردني- العراقي الى التوظيف في العراق

(المستقلة).. شدد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم على لزوم منح القطاع الخاص فرصة حقيقية للمساهمة في تطوير الاقتصاد العراقي، مشيرا الى ضرورة توفير التشريعات والمستلزمات الكفيلة بتفعيل مساهمته في اعادة الاعمار والصناعة والزراعة.

و دعا معصوم عند لقائه،امس الخميس، في مقر اقامته بعمان نخبة متميزة من كبار رجال الأعمال والمستثمرين الاردنيين والعراقيين في المملكة الاردنية الهاشمية، القطاع الخاص الأردني والعراقي المقيم في الاردن الى التوظيف في العراق وإلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين.

وقال ان الاستثمارات الاردنية تحظى بتقدير عالٍ على كافة المستويات في العراق الذي يعتبر المستثمرين الاردنيين شركاء استراتيجيين ويحرص على ازالة اي مشاكل تواجههم فيه، مشيرا الى ان لدى العراق طموحات ملحة وشاملة لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة وان اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمار بين البلدين كفيلة بدفع عجلة التنمية الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين الى الامام.

كما شدد رئيس الجمهورية على ضرورة تعزيز وتقوية المشاركة الحيوية للمستثمرين العراقيين المقيمين في الاردن والخارج عموما مرحبا بهم للمشاركة في كافة الفعاليات الاقتصادية منوها بكفاءاتهم، ووجه بضرورة توفير التشريعات والمستلزمات الكفيلة بحماية حقوقهم ومصالحهم.

من جانبهم أكد المستثمرون الاردنيون والعراقيين الحاضرون متانة علاقات الأخوة والتعاون بين البلدين وحرصهم على تعزيزها، كما استعرضوا عددا من الصعوبات التي تواجه مشاريعهم وعملهم في العراق مؤكدين تطلعهم إلى تفعيل أقوى للعلاقات المشتركة في المجالات الاستثمارية والاقتصادية كافة وسعيهم إلى تجاوز ما شهدته العلاقات الاقتصادية بين البلدين من تحديات خلال الفترة السابقة خاصة بسبب استمرار إغلاق معبر طريبيل الحدودي ورفع الرسوم على البضائع الاردنية وحمايتها من التقليد.

وحضر اللقاء من الجانب الاردني عدد من كبار المسؤولين بينهم وزير الطاقة الاردني فيما حضره من الجانب العراقي وزراء التخطيط، والمالية، والكهرباء، والوكيل الاقدم لوزارة الخارجية، ورئيس هيئة الاستثمار، ووكيل وزير الصناعة ،ومستشارون ومسؤولون آخرون فضلا عن سفيرة جمهورية العراق لدى المملكة الاردنية الهاشمية صفية طالب السهيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *