الرئيسية / سياسية / معصوم: العراقيون عرفوا بالعقلانية والتآخي ورفض الفكرة الانتحارية والتكفير

معصوم: العراقيون عرفوا بالعقلانية والتآخي ورفض الفكرة الانتحارية والتكفير

(المستقلة).. اكد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم متانة العلاقات العراقية الاردنية في كافة المجالات، مشيرا إلى تطابق وجهات النظر بينِ البلدين الشقيقين في الحرب على الارهاب ولزوم مكافحة الفكر المتطرف.

وشدد معصوم ،في لقاء موسع في مقر اقامته بعمان مع نخبة من مندوبي الاعلام الاردني والعراقي والدولي اليوم الجمعة ،على ان العراقيين عرفوا بالعقلانية والتآخي ورفض الفكرة الانتحارية والتكفير والارهاب على مر التاريخ.

وشكر ، العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني على الدعم القوي والشامل الذي أظهرته المملكة الاردنية الهاشمية تجاه العراق، مؤكدا على الدور الفاعل للاردن ضمن التحالف الدولي في الحرب على الإرهاب.

وقال معصوم ان العلاقات العراقية الاردنية تقوم الآن على أسس متينة تتميز بعمق العلاقات التاريخية وسعة المصالح المشتركة، مشيرا إلى مشاريع مشتركة قرر البلدان تنفيذها.

وأوضح ان الزيارة الرسمية الثنائية التي يقوم بها للاردن ستتبعها مشاركته في مؤتمر دافوس الاقتصادي الذي يلئتم بالبحر الميت غدا منوها بانه سيجدد دعوة بلاده إلى المجتمع الدولي للاسهام بإعادة إعمار العراق ولاسيما المناطق المحررة من الإرهاب.

وأكد معصوم أن رفض ومقاومة الارهاب وحّدت الشعب العراقي بكافة اطيافة ومكوناته برغم التضحيات الجسيمة التي لحقت بها، معتبرا ان الفكر الإرهابي والتكفيري غريب عن الشخصية العراقية التي عرفت على مر العصور بالنزعة العقلانية والتسامح والتآخي ورفض الفكرة الانتحارية وغيرها من الافكار الغريبة على العراقيين.

كما أوضح ان المكون الاساسي لتنظيم داعش الارهابي لم يكن من العراقيين بل من مواطني دول وجنسيات اجنبية، مشيرا إلى ان الجماعات الارهابية كـ”القاعدة” و”داعش” ولدت وترعرت في دول بعيدة عن العراق قبل ان تتسلل لاحقا اليه مستفيدة من تفاقم المشاكل المحلية والاقليمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *