الرئيسية / اخر الاخبار / مرجع ديني يكشف عن مساع لرهن النفط لواشنطن وتسريبات عن نزول امريكان بمحافظتين

مرجع ديني يكشف عن مساع لرهن النفط لواشنطن وتسريبات عن نزول امريكان بمحافظتين

(المستقلة)… كشف المرجع الديني قاسم الطائي الاربعاء عن وجود مساع لرهن النفط للادارة الاميركية، فيما اشار الى وجود بعض التسريبات عن نزول قوات اميركية في الناصرية والانبار.

وقال الطائي في بيان له تلقته (المستقلة) اليوم  ان “هناك تسريبات لبعض التقارير الامريكية، عن اسماء وسير ذاتية لفريق عمل مشترك (امريكي-عراقي) مهمته الاشراف على اعمار المناطق المحررة حسب اتفاقية (الاعمار مقابل النفط) التي على وشك ان تبرم بين الحكومتين”، مبينا انه “في الوقت الذي نستصرخ فيه الضمائر الوطنية الشريفة بالحفاظ على ثروة العراق الوحيدة، الا اننا نؤكد بانه ليس من حق اي حكومة (تتسنم السلطة اربع سنوات او اكثر) ان تقوم برهن النفط العراقي الذي هو ملك للشعب ولاجياله، للارادة الامريكية لمدة لا يعلم مداها الا الله”.

واضاف الطائي ان “قرار ومصير هذه الثروة لا يملكه الجيل الحالي ولا حكومته مهما طال امدها”، مشيرا الى ان “مجلس النواب لا يملك هذا الحق حتى وان كان منتخباً من قبل الشعب”.

واكد ان “ما يزيد الامر ريبة هو التحرك الامريكي الذي تزامن معه، والذي تقول بعض التسريبات الى نزول قوات امريكية في الناصرية والانبار”، مستغربا من “السكوت المطبق للحكومة العراقية التي لم تؤكد او تنفي انباء الاتفاقية أو تعلن عن مفادها للمواطنين فيما لو كانت او سبب الوجود الامريكي ومدت بقائه الذي فيما يبدو سيكون ابديا لحماية الشركات الامريكية المرتبطة بهذه الاتفاقية، والتي تحمى من قبل شركات أمنية يديرها الموساد اليهودي”.

وتابع الطائي ان “المعلومات المتوفرة لدينا ان العراق يملك اكثر بكثير من الحقول النفطية المستغله فعلاً ببضع مئات من الحقول لم تستغل لحد الآن”.(النهاية)

تعليق واحد

  1. مع أحترامي لهذا المرجع بس لو يبتعد عن السياسه هو وأمثاله لكان العراق هسه بخير … هو هذا المرجع ماسأل نفسه متى كان نفط العراق لشعب العراق حتى يبدي رأيه ال…. بهذا الأمر … نحن الشعب العراقي نتمنى أن يعطى النفط لأمريكا الى أمد غير محدود مقابل أن يتحول العراق الى بلد حقيقي مثله مثل الأمارات … لكن طالما أكو أصوات معممه تحشر نفسها بما لاتفهم به ومادام أكو جهله يعبدون هذه الشخصيات البائسه ماراح يتقدم البلد … نصيحه لهذا المرجع أن لايتدخل بمستقبل العراق لأن ماشفنا من الدين ورجال الدين غير الخراب والذل ومانريدهم ومانريد دينهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *