الرئيسية / رياضية / ريال مدريد يحل ضيفًا على سيلتا فيجو لاستعادة صدارة الدوري الإسباني

ريال مدريد يحل ضيفًا على سيلتا فيجو لاستعادة صدارة الدوري الإسباني

(المستقلة) … يسعى فريق ريال مدريد لقطع خطوة كبيرة نحو حصد لقب الدورى الإسبانى للمرة الأولى منذ عام 2012، عندما يحل ضيفًا على سيلتا فيجو فى الساعة 10:00 بتوقيت بغداد مساء اليوم، الأربعاء، بملعب “بالايدوس”، فى المباراة المؤجلة من الجولة الـ21 من عمر مسابقة الدورى الاسبانى “الليجا”.

وتحظى المباراة باهتمام واسع من جانب جماهير كرة القدم فى مختلف أنحاء العالم، كونها ستحدد ملامح بطل النسخة الحالية من مسابقة الدورى الإسبانى، حيث يتصدر برشلونة جدول الترتيب برصيد 87 نقطة، متفوقًا بفارق المواجهات المباشرة على الفريق الملكى.

ويعقد فريق برشلونة آماله على سيلتا فيجو بتحقيق الفوز على ريال مدريد، لتعزيز آماله فى حصد لقب “الليجا” قبل مواجهة ايبار على ملعب “كامب نو” فى الجولة الأخيرة، وهى المواجهة التى قد تشهد تتويج الفريق الكتالونى باللقب حال نجاح ليونيل ميسى ورفاقه فى تحقيق الفوز، بجانب هزيمة ريال مدريد فى مباراة اليوم، لاسيما وأن لوائح الاتحاد الاسبانى لكرة القدم تنص على اللجوء إلى المواجهات المباشرة لتحديد بطل المسابقة حال تساوى الفريقان فى عدد النقاط.

وتعادل برشلونة مع ريال مدريد بهدف لكل منهما، فى مباراة الدور الأول التى أقيمت بملعب “كامب نو”، قبل أن يفوز فى لقاء الدور الثانى بملعب “سانتياجو برنابيو” بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

يأتى هذا فى الوقت الذى يدخل فيه ريال مدريد مباراة سيلتا فيجو تحت شعار “لا بديل عن الفوز”، وإن كان الخروج من اللقاء بنقطة التعادل سيكون أمرًا جيدًا نوعًا ما حيث سيتفوق على برشلونة بفارق نقطة واحدة قبل مواجهة مالاجا خارج ملعبه فى الجولة الأخيرة.

ولن تكون مهمة ريال مدريد فى الخروج من المباراة حاملاً النقاط الثلاث “سهلة”، حيث يسعى سيلتا فيجو صاحب المركز الثالث عشر برصيد 44 نقطة، لتحقيق الفوز للعديد من الأسباب يأتى مقدمتها مصالحة جماهيره الغاضبة بعدما تذوق الفريق لمرارة الهزيمة فى أخر خمس مباريات بمسابقة الدورى الإسباني، بجانب الخروج من الدور نصف النهائى بمسابقة الدورى الأوروبى “اليوروباليج” أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي، بالإضافة إلى التدليل على أن الفريق يتمتع بالشرف الرياضى بعيدًا عن هواجس التواطؤ والتلاعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *