الرئيسية / اخر الاخبار / أحدهم حاصل على 3 جوائز أوسكار ويعمل بصناعة الأحذية.. نجوم هوليوود لا يكتفون بالتمثيل

أحدهم حاصل على 3 جوائز أوسكار ويعمل بصناعة الأحذية.. نجوم هوليوود لا يكتفون بالتمثيل

(المستقلة)… يحظى نجوم هوليوود بحياة من الشهرة والرفاهية يتمناها الكثيرون، حيث يحصلون على ملايين الدولارات في العمل الواحد، ولكن يدرك معظمهم أن تلك الحياة قد لا تدوم لذلك يتجهون لإيجاد طرق أخرى لكسب العيش وضمان استمرار حياة الرفاهية.

قد يكون العمل الآخر الذي يمتهنونه بالإضافة إلى التمثيل؛ شغفاً قديماً حاولوا إحياءه من جديد أو طوروا من عملهم السابق قبل النجومية، أو قد تكون مجرد طريقة لاستثمار أموالهم والحفاظ عليها.

نستعرض معاً في هذا التقرير بعض النجوم الذين يمتهنون أعمالاً أخرى غير التمثيل.

 

Kevin Costner

 

kevin costner

يهتم عدد من نجوم هوليوود بقضايا البيئة والتلوث أحد هؤلاء النجوم الممثل الأميركيكيفين كوستنر الذي أنشأ شركة “Ocean Therapy Solutionss” للتنظيف البيئي؛ ظهرت شركة كيفن للعلن بعد حادثة التسرب النفطي في خليج المكسيك عام 2010؛ إذ وقعتالشركة عقداً مع شركة أخرى للاستفادة من تكنولوجيا أجهزة الطرد المركزي التي صممتها شركته على مدى السنوات الـ17 الماضية.

يؤكد كيفين أنه استثمر أكثر من 20 مليون دولار في تطوير تقنية الطرد المركزي رغم ذلك لم تستخدم تلك الأجهزة لتنقية الخليج بسبب استخدام مشتتات كيميائية لإزالة النفط عن المياه.

كذلك اتُهم كيفين وشركته بالاحتيال على الشركة أثناء توقيع العقد للحصول على أموال أكثر مما تستحقه الأجهزة لكن تمت تبرئته من التهمة.

 

James Franco

 

james franco

يُقدر الممثل جيمس فرانكو التعليم الأكاديمي فقد حصل على شهادة الماجستير من جامعة نيويورك لصناعة الأفلام، وماجستير في كتابة الخيال من كلية بروكلين وآخر من جامعة كولومبيا، كما حصل على دكتوراه في اللغة الإنكليزية من جامعة يال.

بالتأكيد بعد جميع الدرجات العلمية التي حصل عليها فكر فرانكو في التدريس؛ فقد بدأ في تعليم صناعة الأفلام في مدرسة تيش للفنون في جامعة نيويورك، قام “فرانكو” أيضاً بالتدريس في جامعة “UCLA” للفنون؛ وقد وصف أحد الطلاب فرانكو كأستاذ بقوله “لقد كرس وقته لنا تماماً وهو مهتم حقاً بالتدريس ولم يكن مجرد شيء يقوم به، كما أنه رغم انشغاله بعمله كممثل، كان يقظاً جداً ويعطي أهمية للاستماع والتحدث لكل شخص في الدرس”.

لم يكتف فرانكو بالتدريس في الجامعات بل درس أيضاً طلاب ثانوية “بال ألتو” صناعة الأفلام؛ وهي الثانوية التي تخرج منها عام 1996، وكان من ضمن أجزاء البرنامج الدراسي أن يقوم الطلاب بصناعة فيلم معه.

 

Jeremy Renner

 

jeremy renner

يعمل الممثل جيرمي رنر بالإضافة إلى الغناء والتمثيل في بيع العقارات؛ إذ أسس شركة تقوم بشراء المنازل وتجديدها ثم عرضها للبيع مرة أخرى؛ وقد حققت شركته نجاحاً مادياً كبيراً في فترة قصيرة.

يقول جيرمي في أحد اللقاءات الصحفية عندما سأله المحاور أيهما أصعب تطوير العقارات أم صناعة الأفلام؟ فكان رده: “إنهما متشابهان إذ عليك أن تكون خلاقاً ومبدعاً في كلا العملين كما أنهما يحتاجان أن تتسم بالجرأة والمخاطرة، سواء أكنت تنتج فيلماً أو تجدد موقعاً، فإنك تدير الأشخاص، وتجد حلولاً للمشاكل، وتحاول أن يبقى عملك ضمن ميزانية ووقت محددين، كما ستركز على التفاصيل التي ترفع من جودة عملك”.

 

Steven Seagal

 

steven seagal

عمل بطل أفلام الحركة الشهير ستيفن سيجال في مجال الشرطة على غير المعتاد من النجوم والمشاهير؛ إذ عُين كنائب مدير شرطة في مدينة نيو مكسيكو عام 2013، يعتبر سيجال ضابطاً احتياطياً فلا يمكنه العمل بمهام الشرطة إلا وهو برفقة شرطي.

ولم تكن تلك المرة الأولى التي يعمل فيها سيجال كشرطي؛ فقد عمل من قبل كنائب مدير الشرطة في غرب مدينة تكساس وصورت تجربته في سلسلة تلفزيون الواقع Steven SeagalLawman عام 2009.

يتقن سيجال فن “الإيكيدو” القتالي ويحمل الحزام الأسود، حيث فاز به في بطولة العالم لسبعة أعوام متتالية فمن أفضل منه لتعليم فنون القتال؟ لذلك طُلب منه تعليم شرطة دولة صربيا فنون القتال ولقي هناك استقبالاً حافلاً من حكومتها، كما درّس فنون القتال في موسكو أيضاً.

 

Daniel Day-Lewis

 

daniel daylewis

الممثل الحائز على ثلاث جوائز أوسكار دانييل داي لويس لا يتمتع فقط بشغف حقيقي في الفن؛ فهو يحب صناعة الأحذية أيضاً وتدرب مع صانع الأحذية الإيطالي الشهير ستيفانو بيمر.

ظل دانييل لمدة ثمانية أشهر يذهب لورشة ستيفانو في الثامنة صباحاً ليتعلم كيفية صناعة الأحذية، فهل نرى قريباً مجموعة أنيقة من الأحذية بتوقيع “دانييل” في المتاجر؟

 

Jessica Alba

 

jessica alba

أنشأت الممثلة جيسيكا ألبا شركة Honest؛ التي تختص بمستحضرات التنظيف والتجميل والعناية بالبشرة الآمنة على الجلد والجسم.

كشفت جيسيكا في أحد المؤتمرات سبب إنشائها للشركة؛ إذ أوضحت كيف كانت طفلة متأثرة بالربو والحساسية، وعندما كانت حاملاً أصيبت برد فعل تحسسي لمنظفات الغسيل وأنها تشعر بالقلق إزاء ابنتها أن تمر بتجربة مماثلة”.

واجهت الشركة بعض العراقيل في البداية؛ بسبب طريقة تنظيم العمل واختيار المدراء التنفيذيين ولكنها إلى الآن مازالت صامدة كشركة مستحضرات طبيعية وآمنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *